الشأن السوريسلايد رئيسي

رقم قياسي جديد بـ انهيار الليرة السورية ومصدر يكشف لـ “ستيب” ما يحدث في دمشق

انهيار الليرة السورية

واصلت الليرة السورية انهيارها أمام الدولار، اليوم السبت، متخطية حاجز الـ 2300 ليرة للدولار الواحد، ما سبب حالة من الغضب بين السوريين، بسبب الارتفاع “الجنوني” بأسعار المواد الشرائية.

وأفاد مصدر خاص في مدينة دمشق، أن الأسواق اليوم شهدت جمودًا في الحركة ترافقت مع إغلاق عشرات المحلات وامتناعها عن البيع بسبب عدم ثبات الأسعار، وخاصة تجار الأسواق في البذورية وسوق الهال وغيرها المختصة ببيع الجملة.

رقم قياسي جديد بـ انهيار الليرة السورية ومصدر يكشف لـ "ستيب" ما يحدث في دمشق
رقم قياسي جديد بـ انهيار الليرة السورية ومصدر يكشف لـ “ستيب” ما يحدث في دمشق

وأشار إلى ارتفاع كبير بأسعار الأدوية إضافة إلى فقدان معظمها من الصيدليات.

وأوضح، أن سعر صرف الدولار في مدينة دمشق “ارتفع بشكل جنوني”، حيث سجل الدولار الواحد 2400 ليرة سورية، بسعر لم يسجل سابقًا على مر التاريخ.

كما رافق ذلك ارتفاع “خيالي” في الأسعار بالنسبة للمواد الغذائية والأدوات الكهربائية والموبيليا ومواد البناء وباقي المستلزمات.

يأتي هذا وسط غضب كبير من الأهالي على مواقع التواصل الاجتماعي، محملين حكومة النظام السوري مسؤولية انهيار الليرة المتسارع وعدم استقرار الأسعار في الأسواق.

مخاوف من تحرك شعبي

وفي هذا السياق، قال المصدر، إن شوارع مدينة دمشق تشهد انتشارًا واسعًا لدوريات النظام السوري في الأمن الجنائي والعسكري والشرطة وغيرها، وسط تدقيق وتفتيش وتفييش للهويات على الحواجز، وذلك تخوفًا من تحرك شعبي ضد ما يجري من أحداث اقتصادية في سوريا.

والجدير ذكره، أن التدهور الكبير لليرة السورية وقع بعد توقيع الولايات المتحدة قانون العقوبات المعروف باسم قانون “قيصر” نهاية العام 2019.

اقرأ أيضاً : أسامة القاضي لـ “ستيب”: “أسبوعان تفصلنا عن رعشة الموت بالاقتصاد وانهيار الليرة السورية”

ويتوقع الخبراء أن تستمر الليرة بانخفاضها لتصل إلى نحو 4000 مقابل الدولار مع دخول العقوبات الأمريكية المشددة على النظام حيز التنفيذ.

اقرأ أيضاً : تقسيم سوريا.. مركز أمريكي يكشف تداعيات قانون قيصر المتوقعة ومستشارة الأسد تدعو الموالين لـ”الصبر”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق