الشأن السوريسلايد رئيسي

بالصور|| النظام السوري يستخدم المجنزرات والسواتر الترابية لإغلاق بلدة في ريف دمشق

أغلقت قوات النظام السوري، ليلة أمس الأحد، جميع مداخل ومخارج بلدة رأس المعرة التابعة لمدينة يبرود في منطقة القلمون الغربي بريف دمشق⁩.

بالصور|| النظام السوري يستخدم المجنزرات والسواتر الترابية لإغلاق بلدة في ريف دمشق
بالصور|| النظام السوري يستخدم المجنزرات والسواتر الترابية لإغلاق بلدة في ريف دمشق

حيث أقدمت قوات النظام السوري على رفع السواتر الترابية وإنزال الدبابات (المجنزرات)، وذلك لإحكام إغلاق حتى طرقات الجرد المحيطة ببلدة رأس المعرة في القلمون الغربي.

بالصور|| النظام السوري يستخدم المجنزرات والسواتر الترابية لإغلاق بلدة في ريف دمشق
بالصور|| النظام السوري يستخدم المجنزرات والسواتر الترابية لإغلاق بلدة في ريف دمشق

– انتشار أمني كثيف في البلدة

وبحسب ماقاله مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، قيس حمزة، فإنّ إغلاق البلدة ترافق مع انتشار أمني كثيف للحواجز المحيطة بها.

وأكد مراسلنا، أن هذه الإجراءات ترافقت مع إعلان وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، العزل الصحي للبلدة بسبب تفشي فيروس كورونا فيها.

حيث أعلنت وزارة الصحة التابعة لـ ⁧ النظام السوري⁩ : تسجيل 16 إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس، وذلك لأشخاص مخالطين مايرفع عدد الإصابات المسجلة في ⁧سوريا⁩ إلى 141 إصابة.

-مصادر محلية من داخل البلدة توضح ما جرى

ووفقاً لما صرح به مصدر محلي من رأس المعرة، فإن فريق الكشف عن كورونا دخل البلدة، مساء أمس وأجرى عدد من المسحات لعائلة سائق شاحنة ثانية يدعى (ق.ح)، بعد يوم واحد من إجراءه مسحات لسائق شاحنة أولى من البلدة يدعى (أ.ش) والكشف عن إصابتهما.

بالصور|| النظام السوري يستخدم المجنزرات والسواتر الترابية لإغلاق بلدة في ريف دمشق
بالصور|| النظام السوري يستخدم المجنزرات والسواتر الترابية لإغلاق بلدة في ريف دمشق

وأكد المصدر، أنه تم حالياً الحجر الصحي على عدة أبنية سكنية تعود لأقارب السائقين، ويشتبه بإصابتهم جميعاً بالفيروس.

كما أعلنت وزارة صحة النظام السوري، بعد منتصف الليل بأنها ستخضع بلدة رأس المعرة كلها للحجر، زاعمةً بأن الحجر من أجل الصحة والسلامة العامة.

بالصور|| النظام السوري يستخدم المجنزرات والسواتر الترابية لإغلاق بلدة في ريف دمشق
بالصور|| النظام السوري يستخدم المجنزرات والسواتر الترابية لإغلاق بلدة في ريف دمشق

وذلك لأن السائقين المصابين بالفيروس كانوا في رحلتهم سوياً، وقد عادوا وخالطوا ذويهم، وإن لم يتم الحجر عليهم وعلى البلدة يمكن أنّ يتسببوا في تفشي الفيروس بمنطقة القلمون كلها.

والجدير ذكره أنّ المجالس المحلية في كل من بلدات يبرود والنبك ورأس المعرة والقرى المحيطة، بدأوا بأخذ الإجراءات الإحترازية للتصدي للفيروس ومنع تفشيه في منطقة القلمون الغربي بشكل كامل.

اقرأ أيضاً : سوريا على أعتاب كارثة كبيرة.. حزمة قرارات جديدة يشرعها النظام السوري

وبحسب معلومات حصل عليها مراسلنا، فقد تم تأجيل امتحانات طلاب الشهادة الثانوية المهنية الصناعية والنسوية والتجارية وطلاب المعهد التقاني في رأس المعرة حتى إشعار آخر.

اقرأ أيضاً : الأمم المتحدة تقدر حاجة سوريا لمبلغ هائل من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى