الشأن السوريسلايد رئيسي

انهيار الليرة السورية يدفع صرّافاً بالشمال السوري للانتحار بسُمّ القوارض

تناقل ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي خبر انتحار صاحب محل صرافة سوري، منذ ثلاثة أيام، أي بتاريخ 8 من شهر حزيران الحالي، وذلك عقب تغير كبير في سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار حيث تغير سعر الصرف من 2200 إلى 3700 خلال أقل من يومين، وهبط مرة أخرى.

وفي تفاصيل الخبر ذكر مراسلنا عمر محمد أن المدعو مطيع حبار من أبناء بلدة سرمدا بإدلب، أقدم على الانتحار بتناول حبات غاز، عقب خسارة كبيرة تلقاها، بعد أن اشترى مبلغ كبير من الليرة السورية حين كان الدولار يساوي 2200، ليخسر 120 ألف دولار في أقل من 24 ساعة عقب ارتفاعه المفاجئ إلى 3700.

انهيار الليرة السورية يدفع صرّافاً بالشمال السوري للانتحار بسُمّ القوارض
انهيار الليرة السورية يدفع صرّافاً بالشمال السوري للانتحار بسُمّ القوارض

ويُذكر أن بلعات الغاز هي أقراص صغيرة تُباع في الصيدلية الزراعية وتستخدم لقتل القوارض الموجودة في غرف مغلقة أو مستودعات تخزين الأغذية والحبوب والطحين، وهي مادة سامة وسريعة القتل، وقد أدت إلى وفاة الصراف مطيع حبار على الفور.

اقرأ أيضاً : جريمتها تصل لـ”تمويل الإرهاب”.. المركزي السوري يحذر من استلام الحوالات الخارجية بهذه الطريقة

وقد شهدت الليرة السورية انهياراً متسارعاً في قيمتها أمام الدولار، إلا أنّ قيمتها ارتفعت قليلاً منذ مساء الأمس الأربعاء، رغم أن ذلك لا يُعتبر مؤشراً على تحسن الأوضاع الاقتصادية، بعد غلاء الأسعار الجنوني الذي يصعب إقناع التجار بالتراجع عنه.

اقرأ أيضاً : ازدحام على شراء المعسل مع انهيار الليرة السورية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق