عالم الرياضةسلايد رئيسي

برشلونة الإسباني.. من التأسيس قبل 122 عاماً حتى استلام قطب الكلاسيكو

برشلونة الإسباني.. من التأسيس

يعد نادي “برشلونة الإسباني” من صفوة أندية أوروبا والعالم بعد الإنجازات الرياضية الكبيرة التي حققها طوال مسيرته التي تمتد لأكثر من 122 عاماً.
images 3 1

التأسيس

أسس الإسباني من أصول سويسرية “هانز جامبر” مع مجموعة من اللاعبين الإنجليز والكتلونيين نادي “البلوغرانا” عام 1899 ينتمي إلى مدينة برشلونة في مقاطعة كتلونيا.

يمتلك النادي فريق كرة قدم بكافة المستويات وأيضاً فريق كرة قدم نسائية بالإضافة إلى رياضات أخرى مثل كرة السلة وكرة اليد وألعاب جماعية أخرى.

الكامب نو والألقاب

الملعب الرئيسي للنادي يسمى “كامب نو” يتسع 98659 متفرج، احتفل فيه برشلونة بالعديد من الألقاب وهي:
24 مرة بطلاً للدوري الإسباني.
5 مرات بطلاً لدوري أبطال أوروبا.
29 مرة بطلاً لكأس ملك إسبانيا وهو رقم قياسي.
12 مرة كأس السوبر الإسباني.
4 مرات أبطال الكأس الأوروبية.
3 مرات كأس العالم للأندية.
5 مرات كأس السوبر الأوروبي.

وبطولات ودية أخرى كثيرة ويعتبر فوزه بكأس كوبا ماكايا أول ألقابه وتُعرف هذه البطولة اليوم باسم كأس كاتالونيا.
images 1 1

 

أكثر من مجر نادٍ

 

اعتبر الكتالونيون نادي برشلونة رمزاً للمدينة ولمقاطعة برشلونة ككل ونادوا بشعاراتهم السياسية من مدرجاته في كثير من المناسبات وأطلقوا عليه شعار “أكثر من مجرد نادٍ”.

يملك النادي الكتوني قيمة تاريخية كبيرة، فهو أحد الفرق المؤسسة للدوري الإسباني، كما أنه أحد 3 فرق لم تهبط أبداً في تاريخها إلى الدرجة الثانية، بالإضافة لكل من ريال مدريد وأتلتيك بلباو.

 

الكلاسيكو

المواجهة بين “برشلونة” و”ريال مدريد” لها طابع خاص ويقدر متابعيها بنحة مليار ونصف المليار عبر شاشات البث التلفزي كما تعد واحدة من أهم مصادر دخل النادي نظراً لقيمة النجوم المشاركين بها من الفريقين بالإضافة إلى عائدات البث الفضائي وعمليات التسويق للمباراة.

وفى تاريخ المواجهات الرسمية للفريقين لعبا الثنائي 244 مباراة، حقق كلامنهما الفوز في 96 مباراة، وتعادلا في 52 مباراة.

أما في الدوري فقد نجح ريال مدريد في التفوق على برشلونة حيث حقق الملكي انتصاره رقم 74 ، فيما حقق البارسا 72 انتصار، ومن المفارقة أن كلاسيكو الليجا شهد تسجيل الفريقين أهداف بنفس العدد حيث أحرز كلا منهما 288 هدف.

 

الفترة الذهبية الأولى

عاش “برشلونة” فترته الذهبية الأولى مع تعيين “يوهان كرويف” كمدرب للفريق عام 1988، فقام بمزج لاعبين اسبان أمثال بيب جوارديولا وتشيكي بيرجستين وخوزيه باكيرو مع خبرات دولية مثل “مايكل، لاودروبورونالد، كومان، وروماريو وستويشكوف”.

وكانت هذه اللحظة بعد 10 سنوات من إطلاق أكاديمية لاماسيا، ليتم دخول لاعبين خريجين هذه الأكاديمية إلى الفريق الأول أبرزهم “بيب جوارديولا”، ووصل الفريق سريعاً إلى النجاح مع “يوهان كرويف”.

حيث فاز بأربعة ألقاب دوري متتالية، وفازوا بلقب كأس أوروبا لأبطال الكأس عام 1989 ودوري أبطال اوروبا عام 1992 لأول مرة، وفي المناسبتين كان الفوز على سامبدوريا.

وأنهى كرويف مسيرته محققاً 11 لقباً، ليكون أفضل مدرب في تاريخ ‘برشلونة” حتى عام 2008، عندما بدأت الفترة الذهبية الثانية مع “بيب جوارديولا”.
images 4

الفترة الذهبية الثانية

 

عاش “برشلونة” عام 2009 أفضل أيامه، فكان الفريق الإسباني الوحيد في التاريخ الذي يفوز بالثلاثية، كما أنه أول فريق يفوز بستة ألقاب في عام واحد في أوروبا، ثم عاد في 2011 ليفوز بالخماسية.

النجاح بالسنوات الجميلة لبرشلونة تعود إلى المدرب “بيب جوارديولا”، الذي خلق فلسفة كروية مذهلة تقوم على الاستحواذ وأسلوب المهاجم الوهمي، بالإضافة لتألق نجوم أكاديمية لاماسيا مثل “تشافي” و”انيستا” و”ليونيل ميسي” و”جيرارد بيكيه” و”كارلس بويول”.

يحمل النادي الكتلوني رقماً قياسياً في دوري أوروبا بكونه الفريق الوحيد في التاريخ الذي لعب نصف النهائي 6 مرات متتالية، كان منها 4 مرات في عصر بيب جوارديولا، مما دفع كثيرين لتصنيف “برشلونة” 2008-2012 أفضل فريق في تاريخ كرة القدم.

 

أساطير النادي الكتالوني

 

ارتدى قميص النادي عبر تاريخه الطويل أسماء كبير في عالم القدم مثل الأرجنتيني “دييغو أرماندو مارادونا” و”ستويشكوف” والهولندي “يوهان كرويف” والمجري “إيدسلاو كوبالا” والبرازيليين “رونالدو نازاريو” و”رونالدينو” و”روماريو” والكاميروني “صامويل إيتو” والحارس الإسباني “زوبيزاريتا” إضافة إلى “تشافي هيرنانديز” و”أندرييس إنييستا” و”بويول” و”جوزيب جوارديولا” وغيرهم من اللاعبين المصنفين بأعلى تصنيفات الفيفا (الاتحاد الدولي لكرة القدم).

ويبقى الاسم الأكبر الذي يتغنى به “برشلونة” في عصره الحديث هو الأرجنتيني “ليونيل ميسي” أكثر من حقق الكرة الذهبية بـ 6 مرات والهداف التاريخي للدوري الإسباني وهداف “برشلونة” في دوري الأبطال ومن أكثر الحاصلين على الألقاب في النادي بحصوله على أكثر من 35 لقباً.

 

أزمة انفصال إقليم كاتالونيا

 

يرى كثيرون أن انفصال إقليم كتالونيا ضربة موجعة للنادي حيث سيخرج من الدوري المصنف بين الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى وسيفقد التنافس الكبير بينه وبين فريق نادي ريال مدريد الغريم التقليدي للنادي الكتالوني.

أقرأ أيضًا: ريال مدريد مستمر بصدارة الأندية الأعلى قيمًة بأوروبا.. إليك قائمة بأغلى 10 نوادي بالقارة العجوز

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق