سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| ميلشيات ليبية تعذب عمّالاً مصريين بطريقة مهينة والإعلان عن مكافأة لمن يدلي بمعلومات عنهم

تداولت مواقع إعلامية ومنصات عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر قيام ميلشيات ليبية تقاتل إلى جانب حكومة الوفاق الوطني في ليبيا بتعذيب عمال مصرين خلال سيطرتهم على مدينة ترهونة.

ميلشيات ليبية تعذب عمال مصريين

وظهر في الفيديو العمال المصريين وهم مجبرين على الوقوف تحت أشعة الشمس الحارقة حفاة، وعلى قدم واحدة ورفع أيديهم إلى الأعلى، كما تم إجبارهم على ترديد ألفاظ بذيئة والهتاف والإشادة بمدينة “مصراتة”، واتهمتهم الميليشيا بالوقوف مع “الجيش الوطني الليبي” التابع لقوات المشير خليفة حفتر، والتي كانت تسيطر على المدينة.

بالفيديو|| ميلشيات ليبية تعذب عمّالاً مصريين بطريقة مهينة والإعلان عن مكافأة لمن يدلي بمعلومات عنهم
بالفيديو|| ميلشيات ليبية تعذب عمّالاً مصريين بطريقة مهينة والإعلان عن مكافأة لمن يدلي بمعلومات عنهم

وفي أول رد فعل لها على الفيديو، أعلنت مصر أنها تجري اتصالات لتأمين الإفراج الفوري عن العمال المصريين المحتجزين الذين ظهروا في الفيديو.

بينما ردت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبي، بييان تحدثت فيه عن استعدادها منح مكافأة مالية مقابل أي مساعدة في القبض على من قاموا بتعذيب العمال المصريين.

وجاء في البيان الصادر عن الوزارة، أمس الأحد، أنها “تستنكر بأشد العبارات ما تم تداوله، عبر بعض صفحات التواصل الاجتماعي عن احتجاز وتعذيب بعض الإخوة والأشقاء المصريين من العمالة الوافدة وذلك من قبل مجموعة جاري التأكد من تبعيتها”، حيث لم تشير الوزارة لتبعية القوات لها على الرغم من خلو مدينة ترهونة في ذلك الوقت من سيطرة قوات “حفتر”.

واعتبرت الوزارة وفق البيان هذا العمل “عملاً إجرامياً مخالفاً لكل المواثيق والشرائع والقوانين المحلية منها والدولية” بحسب تعبيرها، وأعلنت أنها “بصدد التحري عن صدق وصحة الوقائع المذكورة ومن ثم تقديم مرتكبيها للجهات القضائية المختصة”.

اقرأ أيضاً : تونس ترفض أي عملية عسكرية انطلاقاً من أراضيها بليبيا وتكشف عن عرض أمريكي

وأوضح داخلية الوفاق أنّ مثل هذه الوقائع لن تؤثر بشكل سلبي في العلاقات المتينة بين الشعبين” الليبي والمصري”، بحسب الوصف، وختمت بإعلانها بأنّ: “من يتعرف على الجناة ويساعد في عملية ضبطهم أو الوصول إليهم أو معرفة هويتهم، الإدلاء بذلك، وسيمنح مكافأة مالية وقدرها عشرون ألف دينار ليبي”.

اقرأ أيضاً : بعد مرتزقة المعارضة… مرتزقة سوريون جُدد في ليبيا برعاية روسية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق