الشأن السوريالفيديو

بالفيديو|| الألم واحد .. شبان مهجرين ينشدون تحية لطفل عراقي بـ إدلب والأخير يذرف الدموع

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الأخيرة، مقطعًا مصورًا مؤثرًا لشبان في مدينة إدلب ينشدون أغنية عن حب العراق لطفل عراقي مهجر، ليذرف الأخير الدموع، بمشهد يعبر عن وحدة الألم بين الشعبين.

ويظهر في المقطع تجمعًا من الشبان في ادلب ليأتيهم طفل ويسأله أحد الشبان من أنت وما اسمك، ويجيبه الطفل:” محمد من العراق”، ليهديه الشبان أنشودة ” بالقلب حبك يا عراق يظل عالي.. إنتا أخونا الغالي إطلب وتدلل”، ليبدأ الطفل بالبكاء ويقبله أحد الشبان على رأسه، في مشهد يظهر كمية من الوحدة والحب بين الشعبين.

بالفيديو|| الألم واحد .. شبان مهجرين ينشدون تحية لطفل عراقي بـ إدلب والأخير يذرف الدموع
بالفيديو|| الألم واحد .. شبان مهجرين ينشدون تحية لطفل عراقي بـ إدلب والأخير يذرف الدموع

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر المحمد، إنَّ المقطع المصور في ساحة الساعة وسط مدينة إدلب، وتم تصويره وتداوله، ليل أمس، والشاب الذي ينشد بالمقطع يدعى، ماجد، وهو والشبان الذين معه بالمجمل من مهجّري مدينة حمص.

وأكمل مراسلنا بأنَّ ادلب المدينة تحتضن الكثير من العائلات العراقية النازحة وخاصة من القادمين من الموصل، حيث فرّت هذه العائلات من جحيم الحرب بين تنظيم “داعش” والتحالف الدولي باتجاه محافظة دير الزور بشكل عام وبلدة الباغوز على الخصوص، لتنزح منها بعد حملة الشهر الثالث من العام الفائت باتجاه مناطق سيطرة “قسد” ومنها إلى مناطق سيطرة المعارضة الموالية لتركيا شمالي حلب “درع الفرات” وصولًا إلى ادلب.

اقرأ أيضاً : أردوغان يكشف عن آخر ما وصل إليه اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب مع روسيا

وتعتبر ادلب، بالوقت الحالي، سوريا الصغرى، وحتى يمكن أن نقول أنها نسخة مصغرة من الكوكب، كونها تضم نحو 3 مليون مهجر من كافة المناطق السورية، وآخرين من العراق، وغيرهم من التركمانستان والأجانب الذين أتوا إلى سوريا للقتال إلى جانب هيئة تحرير الشام أو التنظيمات الإسلامية أو لتأسيس فصائل مستقلة.

اقرأ أيضاً : المهلة انتهت.. روسيا والنظام السوري بانتظار ساعة الصفر لإطلاق معركة إدلب وهذه محاورها

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى