الشأن السوريسلايد رئيسي

جيش التحرير الفلسطيني يعتقل عشرات الشبان الفلسطينيين بمخيمي حندرات والنيرب بـ حلب.. والتفاصيل

شنّت ميليشيا جيش التحرير الفلسطيني الرديفة لقوات النظام السوري، اليوم الثلاثاء، حملة ملاحقة للشبان الفلسطينيين المقيمين في مخيمي حندرات والنيرب شمالي حلب المدينة.

تعليق الدورات العسكرية

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ الملاحقات

جاءت عقب تعليق الدورات العسكرية التي تقيمها الميليشيا، في الآونة الأخيرة، تماشيًا مع إجراءات النظام السوري للتصدي لفيروس كورونا.

وأكملت مراسلتنا بأنَّ مندوب من ميليشيا جيش التحرير الفلسطيني بدأ بتقديم بلاغات للمطلوبين للخدمة الإلزامية بصفوفها للالتحاق بالدورات العسكرية التي تقام بمدينة مصياف غربي حماة.

لتبدأ بعدها الميليشيا بملاحقة الشبان وشن حملة اعتقالات طالت بيومها الأول 10 شبان بمخيم حندرات، و12 شابًا بمخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين.

ولفتت مراسلتنا إلى أنَّ الخدمة بصفوف ميليشيا جيش التحرير الفلسطيني إلزامية كما هي بقوات النظام السوري، وهي مخصصة للفلسطينيين السوريين، دونما فلسطينيي الشتات.

جيش التحرير الفلسطيني يعتقل عشرات الشبان الفلسطينيين
جيش التحرير الفلسطيني يعتقل عشرات الشبان الفلسطينيين

ما هو جيش التحرير الفلسطيني

هو تشكيل عسكري تأسس بالعام 1964 في كل من مصر وقطاع غزة وسوريا والعراق

ليبقى بعدها فقط في سوريا وقوامه 3 ألوية (قوات أجنادين، قوات القادسية، قوات حطين)

وهي ألوية مشاة صاعقة، إلى جانب كتائب إسناد ومدفعية ودبابات ومهام خاصة، بتعداد قوات يقارب الـ 25 ألفًا، إلى جانب تواجد اسمي لعدد من العناصر في الأردن.

وكون الميليشيا تدين بالولاء لحزب البعث (فرع فلسطين)، فقد ساندت قوات النظام السوري في حملتها

على الشعب السوري وحتى الفلسطيني، خلال العقد الأخير، لتفقد الميليشيا نحو 277 من عناصرها

إما بالمعارك أو عبر أثناء الانشقاق عنها “وفق آخر إحصائية صدرت في سبتمبر/أيلول من العام 2019”.

وإلى جانب ميليشيا جيش التحرير الفلسطيني، هناك ميليشيا لواء القدس الفلسطينية في حلب

والتي كانت تدين بولاءها لإيران، ثم حولت للدعم الروسي بعد توقف إيران عن دعمها

كما شارك مقاتلو الميليشيات الفلسطينية بقمع وقتل أبناء جلدتهم أثناء حصار مخيم اليرموك جنوبي دمشق وقصف مخيم الرمل الفلسطيني في اللاذقية، خلال السنوات السابقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى