الصحة

لعلاج ضيق التنفس.. إليك 5 مشروبات طبيعية وفعالة

ضيق التنفس

نشرت مواقع طبية، اليوم الثلاثاء، تقريراً حول معاناة بعض الأشخاص من حالة مرضية تُدعى ” ضيق التنفس “.

ضيق التنفس

مشيرةً إلى أن صاحبها يفقد القدرة على التنفس بشكل طبيعي والشعور بعدم كفاية الأكسجين.

وبحسب موقعا “Medical news today” و”Health line” فإن ارتفاع الحرارة والرطوبة وزيادة الوزن وضيق المجرى التنفسي، والانفعال والتوتر ومشاكل الرئتين والجهاز التنفسي تسبب هذه الحالة المرضية.

ضيق التنفس

علامات ضيق التنفس

وأشار الموقعان إلى العلامات الرئيسية لــ ضيق التنفس، ومنها: تسارع ضربات القلب، التعرق بشكل متزايد، الإصابة بصداع حاد، الإحساس بالدوخة وحتى الشعور بالاختناق.

ومن أبرز المشروبات العشبية التي تساعد طبيعياً في علاج هذه الحالة.

الزنجبيل:

الزنجبيل هو أحد النباتات الجذرية التي تنتمي لفصيلة النباتات الزنجبيلية (Zingiberaceae)، كالكركم والهيل، كما يمتاز بطعمه اللاذع القوي.

ويدخل الزنجبيل ضمن قائمة الأعشاب الطبية، ويتم عادة استخدام جذوره كتوابل، كما ويمكن تناوله طازجاً أو شرب منقوعه أو مغليه أو استخدام مسحوقه أو زيته لأغراض علاجية.

ضيق التنفس

وتمّ استخدامه كعلاج تقليدي منذ آلاف السنين، واشتهر في الطب الصيني والهندي بكونه يعالج العديد من المشاكل الصحية.

ومن أبرز المشاكل الصحية التي يعالجها: احتقان الصدر والأنف الذي يعتبر المسبب الأساسي لفقدان القدرة على التنفس بشكل طبيعي.

كما تعمل مكونات عشبة الزنجبيل، على تثبيط الإفرازات المخاطية، ما يسمح التنفس بسهولة.

الشمر:

يساعد الشمر على التخلص من البلغم المتواجد داخل القصبات والشعب الهوائية، ويمكن تناوله بعد نقعه في الماء المغلي لمدة 10 دقائق، ثم إضافة العسل إليه.

وتحتوي بذور الشمر على كميات كبيرة من الألياف، التي تُساعد على تخفيف الإمساك، وغيره من المشاكل الهضميّة التي قد تُسبّب الغازات.

ضيق التنفس

كما تحافظ تلك البذور على الحركة الصحيحة في القناة الهضميّة، بالإضافة إلى أنَّها تساعد في بعض الحلات على التخفيف من الإسهال المائي، ما يُساعد على التقليل من حركة الأمعاء الرخوة.

كما يعتبر الشمر الطازج من المصادر الجيدة لفيتامين ك، ولكن يرتبط انخفاض استهلاكه بارتفاع خطر الإصابة بكسر العظام.

الزعتر:

ينتمي الزعتر لعائلة الشفويات، وهي عبارة عن شجيرة رمادية اللون وتتميز برائحة قوية كما انها تستخدم كتوابل.

حيث استند كبار الأطباء من العصور الوسطى على الاعشاب الطبية عموماً وعلى الزعتر خصوصاً، واسندت له قدرات وخصائص علاجية كثيرة.

ضيق التنفس

ويحتوي الزعتر على مادة الثيمول، التي يتم استخدامها كمضاد حيوي طبيعي، وهو يخلص من الإفرازات المخاطية ويهدئ السعال.

الجنكة:

تستخدم الجنكة لمعالجة الربو ومشكلات القصبات الهوائية لقدرتها على توسيع الأوعية الدموية، وبالتالي تحفيز تدفق الدم، وتوضع النبتة في الماء المغلي لمدة 10 دقائق قبل تناول المشروب.

وتعمل تلك العشبة على التخلص من الاكتئاب، والقضاء على التوتر والقلق، والتحسين من الحالة المزاجية، خاصةً بالنسبة لكبار السن.

ضيق التنفس

كما تعمل على تقوية الذاكرة، والتحسين من وظائف الدماغ، والوقاية من حالات الزهايمر، والتخلص من مشكلة النسيان.

أوراق الجوافة:

لا تقل أوراق الجوافة فائدة عن الثمار نفسها، لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية، التي جعلت البعض يعتاد على غليها في الماء، وشرب منقوعها، للتعافي من بعض الأمراض.

وتتكون أوراق الجوافة من عناصر ضرورية لمكافحة ضيق التنفس والسعال ويتم تحضير الشراب من خلال نقع الأوراق في الماء لفترة، ثم غليها، وتناولها.

ضيق التنفس

ويتميز ورق الجوافة باحتوائه على مركبات تمنع إنزيمات الجسم من تحويل الكربوهيدرات إلى جلوكوز، ما يقلل من فرص حدوث اضطراب بمستويات السكر بالدم، لذلك ينصح الأطبار مرضى السكري بتناول مشروب ورق الجوافة بعد الوجبات، لاستفادة منه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى