أخبار العالم

بعد أنباء تحويله إلى مسجد.. واشنطن توجه طلبًا لتركيا حول موقع “آيا صوفيا”

دعت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الخميس، تركيا إلى عدم تغيير وضع موقع “آيا صوفيا” في إسطنبول، باعتباره مصنفًا ضمن مواقع التراث العالمي من قبل اليونيسكو.

أهمية آيا صوفيا

وقال سفير الحريات الدينية في وزارة الخارجية الأمريكية، سام براون باك، في تغريدة، إن “آيا صوفيا يحمل أهمية روحية وثقافية كبيرة لمليارات المؤمنين من مختلف الديانات حول العالم”.

وطلب من الحكومة التركية الحفاظ عليه وضمان إمكانية وصول الجميع إليه وبقاء وضعه الحالي كمتحف.

تحويله إلى مسجد

وجاء هذا الطلب بعد أن تداولت صحف تركية، أن أردوغان طلب من مساعديه تقديم دراسة شاملة للعمل على تغيير وضع متحف “آيا صوفيا”، وتحويله لمسجد.

وفي وقت سابق، أقدم الرئيس التركي على قراءة سورة الفتح في المتحف، في ذكرى “دخول إسطنبول” مما أثار جدلًا، ووجده البعض مثيرًا لحفيظة مشاعر المسيحيين في جميع أنحاء العالم.

وأنشئ الصرح في عام 537 للميلاد بأمر من الإمبراطور البيزنطي جستنيان الذي امتد حكمه من إسبانيا إلى الشرق الأوسط، ثم تحول إلى مسجد على يد السلطان العثماني محمد الثاني، عندما دخل اسطنبول عام 1453.

اقرأ أيضاً : أردوغان يصعّد ويأمر ببناء مسجد بأكثر مكان يستفز فيه اليونان

وفي عام 1934 حول مؤسس تركيا الحديثة، مصطفى كمال أتاتورك المبنى إلى متحف.

ويجذب المكان ملايين السائحين سنويًا، ويعتبر جوهرة التاج بين مواقع في إسطنبول على قائمة اليونيسكو لمواقع التراث العالمي.

وبقي موقع “آيا صوفيا” صرحًا لعقيدتين منذ أن ارتفعت قبته الواسعة وفسيفساؤه الذهبية اللامعة فوق إسطنبول لأول مرة في القرن السادس.. فقد كان أعظم كاتدرائية للمسيحيين على مدى 900 عامًا ثم أحد أعظم مساجد المسلمين على مر 500 سنة.

اقرأ أيضاً : تلاوة آية قرآنية بمتحف أثري تثير غضب “أثينا” و”أنقرة” ترد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق