الشأن السوريسلايد رئيسي

تنظيم القاعدة يدعو مقاتلي “تحرير الشام” لعدم الانصياغ لقادتهم ويوضح موقفه من الاقتتال بإدلب

بيان من تنظيم القاعدة

أصدر تنظيم القاعدة يوم أمس الأربعاء، بياناً حول الاقتتال الحاصل في إدلب، بين هيئة تحرير الشام وغرفة عمليات “فاثبتوا”، والتي تشكلت من منشقين عن تحرير الشام.

وأكد التنظيم من خلال بيانه، رفضه للاقتتال بين الفصائل “الجهادية”، وحرّم إراقة دماء المسلمين لهذا السبب، وطالب بوقف الاقتتال الجاري في إدلب.

وجاء في البيان” إنّ تنزيل نصوص الإمامة الكبرى على الإمارة الفصائلية الصغرى الواقعة تحت استضعاف طغيان دول الكفر.. ،من الخطأ البين فساده علمياً وعملياً عبر تجارب أدت للفتن واستحلال الدم الحرام”.

وأكد تنظيم القاعدة أنّه لا ينطبق على الفصائل بـ إدلب مفهوم “جماعة المسلمين”، التي يتوجب على المسلمين بيعتها ويقاتل معها ويقاتل مفارقها، كما تفعل تحرير الشام.

وشدد البيان على ضرورة اجتماع الفصائل ووقف الاقتتال الحاصل بينها والوقوف بوجه الأعداء، وتحريم إراقة دماء المسلمين فيما بينهم.

ولفت البيان إلى أنّ حفظ دماء “المسلمين” أولى من حفظ الجماعات “الجهادية” في تشكيل واحد، وأن سبيل الوحدة والعلاج الحاسم لداء التفرق لا يكون باستباحة دماء المسلمين، حسب وصفه.

وأشار إلى أنّه لا يجوز لأي فصيل سلب حريات أفراده في العمل بفصيل “جهادي” آخر يرتضيه، “ما دام أمر المسلمين لم يجتمع على رجل واحد”.

وأوضح البيان أن الانشقاق عن فصيل يتوجب تبرأة الذمة في حال وجود عقد أو اتفاق بينهما والاستئذان من قادته، ولا يجوز على القادة منع من يرغب بذلك.

وختم البيان بنداء خاص إلى مقاتلي هيئة تحرير الشام بعدم رفع السلاح بوجه “إخوانهم المسلمين”، والامتناع عن الاستجابة لقادتهم في قتال “إخوانهم”، ووجه بضرورة تدخل أهل الإصلاح لوقف الاقتتال بين تلك الجماعات.

وجاء البيان بوقت دعا فيه عدة علماء ومشايخ هم ( الدكتور أنس عيروط، والدكتور بسام صهيوني، والدكتور منصور منصور، والدكتور محمد دراش، والشيخ عبد الرزاق المهدي، والشيخ محمد شماع، والشيخ محمد الماز، والشيخ عبد القادر فلاس، والشيخ محمد غياث استنابولي)، إلى وقف القتال بين تحرير الشام وغرفة عمليات “فاثبتوا”، والاحتكام إلى “شرع الله”.

2562020 3 5

اقرأ أيضاً : هيئة تحرير الشام تعتقل ناشط إغاثي بريطاني والصحفي الأمريكي بلال عبد الكريم يحذّر (فيديو)

وبدورها ردت غرفة عمليات “فاثبتوا”، ببيانٍ أكدت فيه التزامها واستعدادها بوقف القتال ضد هيئة تحرير الشام، والنزول تحت حكم القضاء الذي يرتضيه أهل العلم، بينما لم يصدر عن تحرير الشام أي رد رسمي حتى الآن.

2562020 3 6

يشار إلى أنّ القتال الذي دار بين غرفة عمليات “فاثبتوا” وهيئة تحرير الشام، جاء بعد اعتقال الأخيرة عدة قادة سابقين فيها انضموا للغرفة، هم أبو مالك التلي، وأبو صلاح الأوزبكي، والناشط الإغاثي توقير شريف، بتهم مختلفة، بالوقت الذي رأى متابعوا المشهد أن الهيئة ترغب بفرض سيطرتها المطلقة على كامل الفصائل المتشددة التي انشقت عنها وشكلت غرفة العمليات تلك.

تنظيم القاعدة يدعو مقاتلي "تحرير الشام" لعدم الانصياغ لقادتهم ويوضح موقفه من الاقتتال بإدلب
تنظيم القاعدة يدعو مقاتلي “تحرير الشام” لعدم الانصياغ لقادتهم ويوضح موقفه من الاقتتال بإدلب

اقرأ أيضاً : بالفيديو || جرحى مدنيون باشتباكات جديدة بين هيئة تحرير الشام و “فاثبتوا” غربي إدلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق