الشأن السوريسلايد رئيسي

لماذا يوثق النظام السوري صور القتلى تحت التعذيب.. فراس طلاس ومحقق سابق يكشفان السر

كتب رجل الأعمال السوري ونجل وزير الدفاع الأسبق في النظام السوري، فراس طلاس، على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، مساء أمس الأربعاء منشوراً يوضح فيه سبب توثيق نظام الأسد لصور الشهداء الذين ماتوا تحت التعذيب.

– توضيحات طلاس حول صور “قيصر”

وقال طلاس في منشوره: “سألني بعض الأصدقاء عن السبب في قيام نظام الأسد بتوثيق صور الشهداء الذين ماتوا تحت التعذيب، وهل هذا منطقي فسأروي لكم السبب”.

وكشف طلاس في منشوره قائلاً: “أنه في هوجة الاستبداد والقتل الأولى لنظام الأسد الأب ضد الإخوان المسلمين والشيوعيين وغيرهم، قام عدد من ضباط الأمن بتهريب موقوفين مقابل مبالغ كبيرة جداً خارج القطر.

وأضاف طلاس: “أنه كان يوضع في إضبارتهم بعد تهريبهم، مات أثناء التحقيق، وتم دفنه وفق الأصول، مشيراً إلى أن نظام الأسد لا يستخدم كلمة تعذيب”.

وأوضح طلاس، “أنه تم كشف هذه القصة، وأصدر الأسد الأب تعليماته بتصوير وتوثيق كل معتقل في كل فروع الأمن في سوريا وتحت طائلة المسؤولية”.

مؤكداً في نهاية منشوره “أن هذا القرار العسكري مازال سارياً حتى الآن، منهياً حديثه بقوله: فلا تستغربوا التوثيق”.

– ردود أفعال المتابعين حول حقيقة صور قيصر

ولقى منشور طلاس تفاعلاً كبيراً من قبل متابعيه حتى أنّ أحد المتفاعلين ويدعى “SH AL OBEID” كتب معلقاً على المنشور بالقول: “إن القصة تشير إلى غازي ديوب، وهو أحد رجال الأسد، حيث كان ديوب يتقاضي مبلغ مليون ليرة على كل معتقل، ثمناً لجواز السفر باسم آخر، ثم تسفيره خارج البلاد”.

وأكمل تعليقه: “ثم يطلب الملك عبدالله من حافظ الأسد السماح لهم دخول سوريا فيجيب عليه الأسد هؤلاء ماتوا فيفاجؤه بأنهم أحياء في السعودية”.

اقرأ أيضاً : فراس طلاس يوضح أهداف قانون قيصر ويتنبأ بموعد سقوط الأسد

فيما كان للمدعو، مازن الأطرش، وهو محقق سابق بالشرطة العسكرية، حسبما عرف به طلاس، وجهة نظر أخرى مختلفة، حيث كتب تعليقاً على المنشور أرجع فيه السبب إلى الإستهتار واللامبالاة.

حيث قال في تعليقه: إن “حقيقة تصوير القتلى أو المتوفين بأي وفاة غير طبيعية للمعتقلين أو لمن بالسجون العسكرية أو بالمشافي العسكرية هو إجراء روتيني تحقيقي”.

ونوه إلى أن تكون “اللامبالاة والإهمال بخطورة مدى تسرب هذه الصور كان السبب بتسربها، الصور كانت توثق بشكل طبيعي على كمبيوتر عادي، وهذا أدى لسهولة نقلها وتسريبها”.

ورأى الأطرش، أن الغرور والاستخفاف بالسوريين كان السبب باندلاع وتفاقم الثورة، وهو نفسه السبب بتسرب الصور، من شخص عادي جداً أتاح له تواجده بمكان يعتبر بالأوقات العادية مكاناً عادياً.

ولكنه بالثورة أصبح مكاناً حساساً جداً، ولكن الإهمال والغباء أعمى أصحاب الشأن عن الانتباه لخطورة هذا الموقع، وطبعاً لتحلي هذا الشخص بضمير حي وشجاعة كبيرة، خاتماً تعليقه بــ “حصل ما حصل”.

والجدير ذكره أنّ صور “قيصر” المسربة من سجون النظام السوري، أثارت رأي العام العالمي ضد رأس النظام السوري وداعميه، كما أججت مشاعر وحفيظة السوريين في كل أنحاء العالم، فالعديد منهم وجدوا صور أقاربهم وذويهم المختفين في معتقلات النظام منذ بداية الثورة السورية وتعرفوا عليهم بين صور “قيصر”.

لماذا يوثق النظام السوري صور القتلى تحت التعذيب.. فراس طلاس ومحقق سابق يكشفان السر
لماذا يوثق النظام السوري صور القتلى تحت التعذيب.. فراس طلاس ومحقق سابق يكشفان السر

اقرأ أيضاً : فراس طلاس يكشف نوايا روسيا لتشكيل حكومة سورية جديدة وريبال الأسد يدعو للوفاء للقائد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى