الشأن السوريسلايد رئيسي

شتيمة تتسبب بإطلاق رصاص واشتباكات بـ حلب.. ما علاقة الدفاع الوطني

شهد حي الفرقان بمدينة حلب، اليوم الجمعة، إطلاق نار كثيف واشتباكات على خلفية شجار يحمل طابعًا ميليشياويًا عشائريًا أحد أطرافه عنصر بميليشيا الدفاع الوطني، ما تسبب بحالة من الذعر بين السكان.

عنصر بميليشيا الدفاع الوطني يتسبب باشتباكات

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ بداية الحادثة كانت عند قيام شاب من ميليشيا الدفاع الوطني الرديفة لقوات النظام السوري بشتم مالك سيارة أخرى كانت تقف في طريقه.

وأكملت مراسلتنا بأنَّ الشتيمة تسببت بشجار بين الطرفين، حيث استقدم عنصر الدفاع الوطني أقاربه وأولاد عشيرته “النعيّم”، ليتبين أنَّ الشاب الآخر من عشيرة البكارة “عائلة الحميدي”، ويستقدم هو الآخر أقاربه وأصدقاءه.

وتابعت مراسلتنا بأنَّ التحشيد أدى لوقوع مطاردة بين المجموعتين تخللها إطلاق رصاص عند فندق زين بالاس في حي الفرقان، دون إيقاع إصابات في صفوف المجموعتين أو المدنيين.

وكشفت مراسلتنا عن أنَّ عنصر الدفاع الوطني مطلوب بعدّة قضايا كالسرقة والسطو المسلح وتشكيل عصابة وغيرها، ولكنه مع ذلك يتجول بكامل حريته في المدينة.

اقرأ أيضاً : قتلى وجرحى باشتباكات بين أبناء قبيلة طي و لواء الباقر الإيراني بـ حلب.. والسبب

والجدير بالذكر أنَّ ميليشيا الدفاع الوطني والميليشيات الرديفة الأخرى الموالية للنظام السوري عملت على إيصال المدينة إلى الحضيض من جميع النواحي، عبر التحكم بالمدينة وسلب ممتلكات سكانها ونشر المظاهر الخارجة عن عادات وتقاليد المجتمع الحلبي كالمخدرات والدعارة وغيرها.

اقرأ أيضاً : شبيحة “آل بري” يعتدون على قوات النظام في مدينة حلب.. ما علاقة حظر التجوال

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق