الشأن السوريالفيديوسلايد رئيسي

بالفيديو|| اتفاقات تهدئة بين “فاثبتوا” وتحرير الشام لم تدم ساعات.. والأخيرة تفرق مظاهرة بالرصاص

واجهت هيئة تحرير الشام، اليوم الجمعة، المتظاهرين المدنيين الذين خرجوا في إدلب يطالبون بإنهاء النزاع بينها وبين غرفة عمليات “فاثبتوا” بالرصاص الحي، فيما عاد التوتر والاقتحامات بين الهيئة و”فاثبتوا” إلى أوجه بعد ساعات من الصلح.

اتفاقات منهارة عند ولادتها بين تحرير الشام و”فاثبتوا”

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر العمر، إنَّ الساعات الأخيرة شهدت عدة اتفاقات صلح بين هيئة تحرير الشام و”فاثبتوا”، ولكنها سرعان ما انتهت بهجوم واقتحامات لتحرير الشام على مقرات فصائل “فاثبتوا”.

وأكمل مراسلنا بأنَّ هيئة تحرير الشام داهمت مقرات “فاثبتوا” على جبهات الساحل بريف اللاذقية الشمالي، وورشة تصليح تابعة لفصيل أنصار الإسلام، أحد فصائل “فاثبتوا”، في مدينة سرمدا شمالي إدلب، ومقرًا لحراس الدين في قرية حمامة بريف جسر الشغور غربي إدلب.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ الاتفاقيات التي وقعتها الهيئة مع “فاثبتوا”، كان أولها اتفاق تهدئة بين الطرفين في منطقة ريف جسر الشغور (الحمامة – جديدة – اليعقوبية) وإفراغ جميع المقرات وإزالة الحواجز مقابل الإفراح عن القيادي في حراس الدين، أبو إسلام الحموي، والذي اعتقلته تحرير الشام مع كل من: قعقاع الشامي، وقاص الليبي، أمس الخميس.

فيما كان الاتفاق الآخر حول منطقة عرب سعيد وسهل الروج غربي إدلب، وتضمن الاتفاق رفع الحواجز، وخروج من يريد الخروج من عرب سعيد بسلاحهم الفردي، وإحالة المطلوبين للطرفين لقصائل فصيل التركستان “طرف حيادي”، وإغلاق مقر فصيل حراس الدين في عرب سعيد.

اقرأ أيضاً : إلى أين وصلت مواجهات هيئة تحرير الشام وغرفة عمليات فاثبتوا.. بيان توضيحي من الأخيرة

تحرير الشام تفرق مظاهرة بـ إدلب بالرصاص الحي

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، حسن المحمد، إنَّ عناصر هيئة تحرير الشام فرقوا بالسلاح والرصاص الحي مظاهرة لعشرات المدنيين في إدلب طالبت الفصائل المتصارعة بوقف أعمال العنف في الأماكن السكنية بالمحافظة.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ المتظاهرين انطلقوا من وسط مدينة إدلب باتجاه شوارع وأزقة المدينة، ليتفاجأوا بحاجز للهيئة في الغربي يتمركز عليه عشرات العناصر بكامل استفارهم وسلاحهم، ويبادر العناصر بإطلاق الرصاص بشكل كثيف لتفريق المتظاهرين.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا مصورًا يظهر عشرات المدنيين يفرون من أصوات رصاص بنادق عناصر تحرير الشام الذين فرقوا المظاهرة.

والجدير بالذكر أنَّ حالة الاقتتال بين الطرفين لا تزال ما بين هدوء واشتباك لليوم الرابع على التوالي، حيث بدأت المشاكل بين الطرفين على خلفية اعتقال تحرير الشام للقادة، أبو مالك التلي، و، أبو صلاح الأوزبكي، التابعين لـ”فاثبتوا”.

بالفيديو|| اتفاقات تهدئة بين "فاثبتوا" وتحرير الشام لم تدم ساعات.. والأخيرة تفرق مظاهرة بالرصاص
بالفيديو|| اتفاقات تهدئة بين “فاثبتوا” وتحرير الشام لم تدم ساعات.. والأخيرة تفرق مظاهرة بالرصاص

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| اشتباكات بين تحرير الشام و”فاثبتوا” غربي إدلب تودي بحياة عمر حارون على كرسيه المتحرك!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى