الشأن السوريسلايد رئيسي

تفاصيل الحل الذي طرحته روسيا في سوريا على معاذ الخطيب.. وتعليق الأخير عليه

 لقاء معاذ الخطيب بالروس

أكد الحقوقي السوري والناشط، فراس حج يحيى، في منشوره له على “الفيس بوك”،

كتبه مساء أمس الخميس، كلامه عن تفاصيل لقاء رئيس الإئتلاف السوري المعارض السابق، معاذ الخطيب، بمسؤول روسي بالدوحة.

وكتب حج يحيى في منشوره: “لاحقا للمنشور السابق عن لقاء الشيخ معاذ و بوغدانوف.. ما نقلته عن صديقي ليس وجهة نظري ولا رأيي إنما أنا ناقل فقط”.

-تأكيد الناشط السوري لتسريباته حول لقاء الخطيب

وأوضح بأن: “الهدف بالنشر هو وضع الرأي العام بصورة ما جرى كنوع من المتابعة والرقابة المطلوبة وأي خطأ ورد بإمكان من حضر الاجتماع تصحيحه..”.

فيما أكد المحامي بأنه كشخص لايحق له تقييمه بشخصه ولكن عمله من حق أي سوري مناقشته وانتقاده..”.

ورأى المحامي من وجهة نظره أن لقاء الخطيب مع روسيا جاء ضمن محاولات روسية لإيجاد حل يناسبها

ويضمن مصالحها قبل نهاية العام وقبل وصول إدارة امريكية جديدة اذا بقي الوضع على ما هو عليه الخاسر الاكبر اقتصاديا هم الروس بالدرجة الأولى”.

وفي السياق، كان قد كتب حج يحيى منشوراً قبل يومين، نقله بحسب زعمه عن صديق طلب عدم الكشف عن اسمه،

وكشف خلاله عن تفاصيل لقاء الخطيب مع نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف.

كما طلب حج يحيى في المنشور من مكتب الشيخ معاذ التصويب إذا كان هناك أي خطأ، وقال في المنشور:

أبرز ما يمكن تسجيله عن اللقاء، “الروس على ما يبدو للمرة الأولى جادين بالحل، و يهمهم إيجاد مخرج يضمن مصالحهم واستمرارها في سورية الجديدة”.

وتابع بأن: “الشيخ معاذ الخطيب شخصية تحظى بقبول مبدئي من كل الأطراف الأجنبية والعربية والسورية سواء معارضة أو موالاة أو أقليات دينية وعرقية”.

وأكمل قائلاً: “نجح الثالوث الدمشقي سياسيين – رجال أعمال- رجال دين في تكوين نواة صلبة

ربما ستكون اللبنة الأساسية في اي حل قادم وهذا الثالوث كان يفاوض الروس بقيادة الخطيب”.

ومما جاء في الاجتماع أيضاً: “مبدئياً طرح الروس رئاسة حكومة وحدة وطنية واسعة الصلاحيات (وليست كاملة)

مع بقاء بشار الأسد في الرئاسة وحق ترشيح نفسه للرئاسة لمرة واحدة فقط، كما تمسك الروس ببقاء الأجهزة الأمنية”.

تفاصيل الحل الذي طرحته روسيا في سوريا على معاذ الخطيب
تفاصيل الحل الذي طرحته روسيا في سوريا على معاذ الخطيب

-رد الخطيب على تسريبات الناشط السوري حول الاجتماع

ومن جهته رد الشيخ معاذ وفريقه حول تفاصيل هذه العملية:”لم يوافق على الطرح الروسي بصيغته المقدمة”

مقدماً بدوره ملاحظات وطلبات لتدرس من الجانب الروسي، ويترك الرد والتوضيح عن هذه التفاصيل للشيخ معاذ وفريقه ان ارتأووا ذلك”.

وفي تفاصيل اللقاء قال حج يحيى: “في اليوم الأول جرى اللقاء في فندق بالدوحة واليوم الثاني رفض الفندق

تجديد حجز القاعة وجرى اللقاء في منزل الشيخ معاذ، وهذا ربما يفسر عن عدم رضا قطري عن هذا اللقاء تجنباً لاغضاب الولايات المتحدة الأمريكية”.

منوهاً إلى أن “اللقاءات حملت طابع تفاوضي أكثر منه حواري و من المتوقع استكماله بلقاء جديد اذا وافقت روسيا على طلبات معاذ الخطيب وكانت جادة في مبادرتها”.

وأما رد الخطيب على معلومات حج يحيى، كان وفقاً لما أورده “العربي الجديد” بالقول:

إن “نصف الأمور غلط”، مضيفاً بأن “النقل عن مجهول لا قيمة له”، ومعتذراً عن عدم الإفصاح أكثر حول الموضوع.

ويشار إلى أنه تم قبل أيام جرى الاجتماع جمع بين نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف

مع رئيس الائتلاف الوطني السوري السابق، معاذ الخطيب، في العاصمة القطرية الدوحة.

وأصدرت وزارة الخارجية الروسية بيان علقت فيه على الاجتماع بالقول: “تم خلال المحادثة تبادل لوجهات النظر حول الوضع الحالي في سوريا وحولها”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق