تجميل ومكياج

طريقة تحضير فيتامين سي في المنزل.. إليك 2 من فوائدها للبشرة

فيتامين سي

يعمل فيتامين سي أو كما يعرف بفيتامين (ج) كواحد من أفضل الكريمات للعناية بالبشرة، لأنه يعمل على محاربة الشيخوخة ومضاد للتجاعيد.

فيتامين سي

كما أنه يحتوي على فيتاميج الذي يعزز من الكولاجين في البشرة، وبما أنه من الأدوات التجميلية الباهظة؛ لذلك يمكن تحضير فيتامين سي في المنزل وبطريقةٍ سهلة وبسيطة.

يقول خبراء التجميل: “إذا كان تركيز فيتامين سي (ج) مرتفعًا جدًا، فقد يؤدي إلى التهابات وحرق الجلد، لذلك يجب ملاحظة كمية فيتامين سي بسبب طبيعتها الحمضية”.

فيتامين سيىللبشرة

ويضيفون: “يجب تخفيف فيتامين سي في بعض المكونات الطبيعية الخفيفة أو الماء إذا كانت البشرة حساسة”، وفقًا لموقع “onlymyhealth”.

تحذير

ويحذر الخبراء من أنه إذا كان لديك جلد مصاب بالجفاف أو إذا بدأت في اكتشاف الكثير من التجاعيد، فيمكنك إضافة كمية إضافية من فيتامين سي، ولكن يجب أن تكون حذراً لأنه يمكن أن يحرق بشرتك، فقبل أن تجربها على وجهك، جرب بعضها على ذراعك الداخلي أولًا. 

فوائد فيتامين سي

– خصائص مضادة للشيخوخة: 

يمكن أن يساعد فيتامين ج في التخلص من التجاعيد التي بدورها تزيد من إنتاج الكولاجين في الجلد، بشكل واضح.

فوائد

– تفتيح البشرة الطبيعي: 

حيث يمكن لفيتامين سي أن يقلل من جميع آثار التعرض لأشعة الشمس، مثل حروق الشمس.

● لتحضير فيتامين سي في المنزل، إليك المكونات:

– نصف ملعقة حمض الأسكوربيك “فيتامين ج”.
-ملعقة كبيرة ماء ورد.
-ملعقة كبيرة جلسرين.
-كبسولة واحدة من فيتامين E.

تحضير فيتامين

طريقة الاستخدام:

– تنظيف البشرة بالغسول قبل الاستخدام.

– مزج جميع المكونات مع بعضها البعض ويمكن تخفيفها بالماء إذا أصبت ثقيلة.

– تعبئة السيروم في وعاء محكم الغلق.

– فرد السيروم على البشرة يوميا قبل النوم بساعة.

– قد تشعر بحرقان طفيف عند استخدامه لأول مرة.

استخدام فيتامين

فوائد فيتامين سي للصحة

يُعدّ واحداً من أهم الفيتامينات التي تقوّي جهاز المناعة لدى الإنسان، وتحارب الفيروسات بالجسم.

وهو أحد العناصر الغذائية الأساسية التي تحافظ على وظائف الجسم عموماً.

حيث أفادت دراسة أُجريت عام 2001 في أرشيف طب وجراحة العيون، أنّ الأشخاص المعرضين لخطر كبير للمرض الذين تناولوا 500 ملليغرام من فيتامين ج يوميًا بالإضافة إلى بيتا كاروتين وفيتامين هـ والزنك، أدى إلى إبطاء تطور الضمور البقعي بنسبة 25٪.

فيما توصلت دراسة أخرى أجريت عام 2014 من جامعة “تافتس” إلى أنّ تناول 135 ملليغرام من فيتامين ج يوميًا، يمكن أن يمنع أنواعًا معينة من إعتام عدسة العين، وأنّ الجرعات التي تزيد عن 300 ملليغرام يمكن أن تقلل من المخاطر بنسبة لا تقل عن 57٪.

وفي دراسة عام 2013 في فنلندا، كانت نتائجها صادمة، حيث وُجد أنّ فيتامين (ج) لا يمكن أن يمنع نزلات البرد ولكنه قد يقصر مدة المرض بنسبة تصل إلى 12 ٪ في البالغين و 21 ٪ في الأطفال الذين يتناولون 1000 إلى 2000 ملليغرام يومياً.

وقد لُوحظ أنه مفيد في تقليل نزلات البرد عند الرياضيين وقاطني المناطق الباردة

أيضاً وفقًا لدراسة أجريت عام 2012 من جامعة جونز هوبكنز، فإن جرعات عالية من فيتامين (ج) حوالي 500 ملليغرام يوميًا، أدت لانخفاض طفيف في ضغط الدم الانقباضي لكن لم يكن لها تأثير يُذكر على ضغط الدم الانبساطي.

ولفت العلماء بأنه يُعتقد أنّ فيتامين ج يساهم في الوقاية من الربو والتهاب الشعب الهوائية والألم المزمن والتهاب المعدة وهشاشة العظام، ومرض الشلل الرعاش، وتخليق الكولاجين، والتئام الجروح، وإصلاح الغضاريف والعظام والأسنان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق