منوع

“يمكن مشاهدة تطور الجنين”.. علماء ينجحون باختبار رحم اصطناعي

يواصل باحثون حول العالم محاولات تطوير رحم اصطناعي يمكنه أن ينقذ الأطفال الخدج، وقد يكون أيضًا بديلًا عن الحمل الطبيعي في المستقبل.

رحم اصطناعي للإنقاذ

ونقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية، عن الفريق الذي ابتكر الأرحام الاصطناعية، قوله، إن عمله هذا مدفوع فقط بالرغبة في إنقاذ الأطفال الذين يولدون قبل أوانهم.

وتمكن الفريق الذي يضم ثلاثة أطباء متخصصين في طب الأطفال الخدج في مستشفى بمدينة فيلادلفيا الأمريكية، من تصميم نموذج أولي لرحم اصطناعي يمكنه منح المولودين مبكرًا فرصة أكبر للبقاء على قيد الحياة أكثر من أي وقت مضى.

ويتكون الرحم الاصطناعي، الذي يبدو وكأنه كيس بلاستيكي، من مشيمة بديلة متصلة بالحبل السري وظيفتها إيصال الاوكسجين للجنين وإخراج ثاني أوكسيد الكربون، تمامًا مثل ما يحصل مع الرحم الطبيعي.

كما يحتوي الرحم، الذي بدأت تجربته على جنينين لحيوان الماعز، على سوائل دافئة ومعقمة يتنفسها الجنين ويبتلعها، كما يفعل الجنين البشري.

2762020 4 1

وتشير الصحيفة، إلى أن الجنينين، أخذا من رحمي أمهاتهما عبر ولادة قيصرية، وثم وضعا في الرحم الاصطناعي، في عمر حمل يعادل 23-24 أسبوعًا عند البشر.

اقرأ أيضاً : التعافي والوظائف وغيرها من المعلومات حول عودة الرحم بعد الولادة القيصرية

يمكن مشاهدة الجنين

وقال الطبيب ماركوس ديفي، أحد أعضاء الفريق، إنه “في المستقبل، نتصور أن يكون هذا النظام متوفرًا في وحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة وسيبدو إلى حد كبير مثل الحاضنة التقليدية”.

وأضاف، “سيتم الاحتفاظ بالأرحام الاصطناعية في بيئة مظلمة لمحاكاة الرحم البشري، ولكن الأطفال سيكونون مرئيين كما لم يحدث من قبل، حيث يمكن للوالدين أن يشاهدا الجنين”.

وتبلغ مدة الحمل الطبيعي للإنسان 40 أسبوعًا، وأي طفل يولد قبل 37 أسبوعًا يعتبر سابقًا لأوانه، أما الفترة بين 23 إلى 24 أسبوعًا فهي المدة التي يمكن أن يبقى فيها الطفل على قيد الحياة.

وتعد الولادة قبل الأوان أكبر سبب للوفاة والعجز بين الأطفال دون سن الخامسة في الكثير من دول العالم.

اقرأ أيضاً : مراحل نمو الجنين من الأسبوع الأول في الحمل وحتى الأربعين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق