سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| آلاف المتظاهرين في صفاقس التونسية.. ومخدر فرعون يتسبب بحالات اغتصاب جماعي في البلاد

شهدت تونس، اليوم الأحد، مظاهرة لآلاف العمال بمدينة صفاقس جنوبي البلاد، بعد دعوات من الاتحاد العام التونسي للشغل، فيما شهدت البلاد حالات اغتصاب جماعية ناتجة عن تعاطي مخدر “فرعون”.

احتجاجات في صفاقس

وجاءت الاحتجاجات على خلفية توقيف نقابيين بعد اعتدائهم على نائب برلماني، إلى جانب تدهور الوضع الاقتصادي، ليردد المتظاهرون شعارات كـ “شادين شادين في سراح المعتقلين”و” الشعب يريد قضاء مستقل”.

وكان الاتحاد العام للشغل في صفاقس نفذ خلال الشهر الحالي عدة وقفات وتحركات بعد توقيف النقابيين مطلع أبريل/نيسان الفائت، بعد شكوى ضدهم رفعها النائب بالبرلمان التونسي عن ائتلاف الكرامة، محمد العفاس، بعد الاعتداء عليه بالضرب والشتم.

فيما حذر رئيس الحكومة التونسية، إلياس الفخفاخ، الخميس الفائت، من مغبة انهيار اقتصاد البلاد بعد وصول معدلات انكماش الاقتصاد إلى نحو 6 بالمئة خلال العام الحالي، داعيًا لخطة إنقاذ تعيد بناء الاقتصاد.

مشيرًا إلى أنَّ جائحة كورونا تهدد السوق المحلية بفقدان 130 ألف مواطن لعملهم، ليضافوا إلى 650 ألف مواطن عاطلين عن العمل في البلاد.

مخدر فرعون يتسبب بحالات اغتصاب في تونس

شهدت عدّة محافظات في تونس، في الساعات الأخيرة، جرائم اغتصاب تبين أن مرتكبيها من مدمني أقراص المخدرات المعروفة محليًا باسم “فرعون”.

حيث يؤثر مخدر فرعون على سلوكيات المدمنين ويدفعهم لارتكاب الجرائم دون أي وعي منهم، لتكون أولى الجرائم هي اغتصاب طفلة (15 عامًا) من قبل 10 أشخاص في محافظة القيروان وسط البلاد.

كما شهدت محافظة المنستير الساحلية حادثة مشابهة على يد شاب (21 عامًا) استدرج قاصرًا (15 عامًا) ليغتصبها بوحشية ويحتجزها لمدة 4 أيام بمنزل مهجور، تحت التهديد بالقتل والتعنيف، ليعترف المجرم للشرطة بأنه كان تحت تأثير المخدرات.

إلى جانب القبض على 3 شبان بعد اختطافهم لفتاة (18 عامًا) واقتيادها لمكان مهجور بمحافظة منوبة واغتصابها بشكل جماعي، وتعرض امرأة عشرينية لمحاولة اغتصاب من قبل ستيني جنوبي العاصمة تونس.

ولصحيفة “الشروق” اليومية المحلية، قال مصدر أمني: “التحقيقات الأولية تثبت أن المتورطين بعمليات خطف الفتيات واغتصابهن وحجزهن كانوا تحت تأثير الأقراص المخدرة، فرعون، وهو من أخطر أنواع الحبوب التي تجعل متعاطيها يقدمون على القتل والاغتصاب بوحشية.

لافتًا إلى أنَ فرعون ظهر في تونس أواخر العام 2019، وهو من فئة المهلوسات التي تدفع بمدمنيها لحالة من العدوانية تجعلهم يشعرون بنزوات هجومية يرتكبون على أثرها حالات جرائم كالخطف والاغتصاب.

اقرأ أيضاً : القبض على ابن وزير تونسي يتاجر بالمخدرات

وتتراوح مدة تأثير فرعون على متعاطيه ما بين 6 إلى 8 ساعات، وتبدأ آثاره بعد مرور 30 دقيقة، ليبدأ بعدها المتعاطي بفقدان الوعي والسيطرة، فيما يبلغ سعر القرص نحو 30 دينارًا تونسيًا، نحو 10 دولارات أمريكية.

اقرأ أيضاً : بسبب “التهميش”.. اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين في تطاوين التونسية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق