أخبار العالم

دولة أوربية تنتخب أصغر رئيس لها بتاريخها بنسبة ساحقة على منافسيه

جرت أمس السبت، انتخابات رئاسة استطاعت من خلالها أيسلندا، من إيصال أصغر رئيس لها بتاريخها، إلى سدة الحكم للمرة الثانية على التوالي.

حيث تمكن من خلالها الرئيس الأيسلندي، غودني يوهانيسون، بالفوز الساحق لولاية ثانية لمدة 4 سنوات.

وبات يوهانيسون أصغر رئيس يحكم البلاد لولايتين متتالين،  وهو أستاذ جامعي يدرّس التاريخ ولا ينتمي إلى أي حزب وقال على إثر فوزه:”أتشرف واعتز” بهذا الفوز.

وأضاف: “بالنسبة لي نتيجة الانتخابات هي الدليل على أن مواطني وافقوا على فكرتي حول هذه الوظيفة، ومنحوني تفويضاً لمواصلة ممارسة دوري بالطريقة نفسها التي اتبعتها في السنوات الأربع الأخيرة”.

اقرأ أيضاً : وفاة أرملة السبسي في يوم انتخاب رئيس لتونس خلفاً لزوجها !

وكانت قد كشفت النتائج الأولية للانتخابات في أيسلندا حصول يوهانيسون على 90,6 بالمئة من الأصوات في مواجهة خصمه اليميني الشعبوي غودموندور فرانكلين يونسون 9,4 بالمئة.

يشار إلى أنّ أيسلندا كانت قد شهدت أزمة اقتصادية كبيرة عام 2008، انتهت بإغلاق تاريخي لمصارفها، إلا أنّها واصلت الكفاح لتبقى مستقلة.

وتعد أيسلندا ذات 365 ألف نسمة، ثاني دولة تجري انتخابات رئاسة بعد تخفيف إجراءات الحظر بسبب فيروس كورونا المستجد حول العالم.

بينما يبقى يوهانيسون هو أصغر رئيس دولة ينتخب في آيسلندا منذ استقلالها في 1944 ويتمتع بشعبية كبيرة منذ وصوله إلى المنصب في 2016.

اقرأ أيضاً : قتلى ومئات المصابين باحتجاجات ضد الرئيس البوليفي الأسبق

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق