منوع

سيكون انتصاراً لعلماء الفلك.. أدلة على وجود كوكب تاسع في المجموعة الشمسية

قالت صحيفة “ذي غارديان” البريطانية، في تقريرٍ لها، إنَّ علماء الفلك يعتقدون بوجود كوكب تاسع أكبر من الأرض يقع في أقصى نطاقات المجموعة الشمسية، من شأنه أن يغير نظريات الفلك المتعلقة بتشكل المجموعة الشمسية.

أدلة على وجود كوكب تاسع في المجموعة الشمسية

موضحةً، أنه منذ أن نشر عالم الفلك، سكوت شيبارد، من مؤسسة كارنيغي للعلوم في واشنطن، ومعاونه تشاد تروخيلو، من جامعة أريزونا الشمالية، دراسة علمية حول الشكوك بوجود كوكب غير مرئي عام 2014، استمرت الأدلة بالظهور تدريجيًا على إثبات هذه النظرية.

يقول شيبارد، حول مدى اقتناعه بأن العالم الجديد: “أعتقد أنه من المرجح أن يكون موجوداً”.

وبحسب الصحيفة البريطانية، فإنه من المقرر أن يبدأ العمل بالمرصد الفلكي الجديد في العام 2022، حيث يمكن لتلسكوب “روبن” العثور على الكوكب بشكل واضح أو على الأقل تقديم دليل ظرفي على وجوده.

انتصار لعلماء الفلك

لافتةً إلى أن “اكتشاف الكوكب سيكون بمثابة انتصار لعلماء الفلك، كما سيكون كارثة للنظرية القائمة حول كيفية نشوء النظام الشمسي”.

يوضح سكوت شيبارد، قائلاً: “من شأن اكتشاف هذا الكوكب أن يغير كل ما كنا نظن أننا نعرفه عن تكون الكواكب بشكل عام، خاصةً في ظل عدم وجود أي نظرية تفسر كيف لكوكب كبير أن يتشكل بعيداً عن الشمس”.

كوكب إريس

حتى عام 2005، اكتشف عالم الفلك مايك براون، من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا كوكب إريس الجديد، الذي يبلغ حجمه حوالى حجم كوكب بلوتو وربما أكبر، الأمر الذي دعا وكالة الفضاء “ناسا” إلى إعلان اكتشاف الكوكب رقم 10 في المجموعة الشمسية.

وبعد حوالي عام، قرر الاتحاد الدولي لعلماء الفلك أن بلوتو وإريس أصغر من أن يطلق عليهما اسم كوكب ليسميها كواكب قزمة، لذا عاد النظام الشمسي ليتكون من 8 كواكب.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| على بعد 1300 سنة ضوئية.. اكتشاف ظل الخفاش بتصوير دقيق لتلسكوب “هابل”

ولكن في عام 2012، بدأت أولى الخيوط تتكشف حول الأدلة على وجود “الكوكب التاسع” من جديد، عندما كان شيبارد وتروخيو يقومان برصد الأجرام السماوية باستخدام مرصد سيرو تولولو في تشيلي.

وعليه تمَّ العثور على عدة أجرام سماوية، لكن كوكباً واحداً برز على وجه الخصوص، وتمّت فهرسته تحت اسم VP113 2012، ولقب حينها باسم الكوكب بايدن – تيمنا باسم نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في ذلك الحين.

وهذا الكوكب الجديد لا يقترب في مداره أكثر من حوالي 80 وحدة فلكية عن الشمس بينما لا يبتعد عن 440 وحدة فلكية عن مركز المدار، مما يعني أنه يتبع مداراً بيضاوياً في رحلته حول الشمس، وفقاً للصحيفة البريطانية.

سيكون انتصاراً لعلماء الفلك.. أدلة على وجود كوكب تاسع في المجموعة الشمسية
سيكون انتصاراً لعلماء الفلك.. أدلة على وجود كوكب تاسع في المجموعة الشمسية

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| الأرض على موعد قريب لحدث فلكي نادر.. فماذا سنشاهد منتصف هذا الشهر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى