الشأن السوريسلايد رئيسي

مواجهة قريبة بين أقوى دولتين على أرض سوريا.. وتسابق على إقامة قواعد عسكرية بالحسكة

تسابق على إقامة قواعد عسكرية

أعلنت وكالة الأنباء الرسمية للنظام السوري، يوم أمس الأربعاء، عن قيام الجيش الأمريكي بإنشاء قاعدة عسكرية جديدة له تضمّ بداخلها مطار عسكري، وذلك في منطقة اليعربية بريف الحسكة.

– موقع المطار الأمريكي الجديد

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، عبدالرحمن الأحمد، إن القوات الأمريكية انتهت من إنشاء مطار جديد لها على بعد 8 كيلومترات جنوب مدينة اليعربية شرق مدينة الحسكة، وبالتحديد بين قرية أم كيف وقرية تل علو.

وأضاف مراسلنا، بأن المطار مجهز بثلاث مهابط للطيران المروحي وهو يعتبر ذا موقع استراتيجي كونه قريب من الحدود العراقية السورية ومن معبر اليعربية.

ونوه مراسلنا إلى أهمية معبر اليعربية بالنسبة للقوات الأمريكية، حيث تقوم بإدخال الإمدادات العسكرية لقواعدها في سوريا ولحليفتها “قسد” من أقليم أربيل العراقي عبر هذا المعبر.

وأكد مراسلنا، أنّ ميليشيا “قسد” قامت بتوزيع عناصر سوريين على نقاط محارس هذا المطار الجديد.

– روسيا تضغط على القوات الأمريكية في سوريا

أعدت الباحثتان الأمريكيتان، لارا سيلغمان وبيتسي وودراف سوان، تقريراً نشره موقع “بوليتكو” الأمريكي، كشفتا فيه محاولة الروس الضغط على القوات الأمريكية في سوريا.

مواجهة قريبة بين أقوى دولتين على أرض سوريا.. وتسابق على إقامة قواعد عسكرية بالحسكة
تسابق على إقامة قواعد عسكرية بالحسكة – تعبيرية

وقالتا في التقرير: “إن القوات الروسية تقوم بالزحف نحو المناطق التي تسيطر عليها القوات الأمريكية في شرق سوريا”، فيما يقول المسؤولون الأمريكيون “إنها حملة للضغط على القوات الأمريكية وإخراجها من سوريا بالكامل”.

وأوضحتا بأنه نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، التحركات الروسية في سوريا تأتي على خلفية التقارير التي كشفت عن منح وحدة سرية في الجيش الروسي مكافآت لحركة طالبان كي تقوم باستهداف القوات الأمريكية والحلفاء في أفغانستان.

وأكد تقرير الموقع بأن مسؤولين دفاعيين غربيين حملوا الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مسؤولية علمه بتلك الحركات وصمته عنها، غير أن الأخير نفى بشكل قاطع علمه بها.

وتزامن الكشف عن برنامج المكافآت الروسية، مع وجود احتكاكات متزايدة بين الدولتين في منطقة أخرى وهي سوريا.

حيث دعمت روسيا نظام الأسد فيما دعم الأمريكيون الأكراد الذين يريدون إقامة منطقة حكم ذاتي فعلية في شمال- شرق سوريا.

اقرأ أيضاً : أمريكا تكشف عن موعد رحيل قواتها من سوريا.. والشروط المتعلقة بها

والجدير ذكره أنّه طوال سنوات الحرب الماضية في سوريا، حاول الطرفان الأمريكي والروسي عدم التصادم الدموي فيما بينهم، باستثناء مرة واحدة فقط، عام 2018 عندما تم قتل ما بين 200-300 من القوات الموالية لنظام الأسد بمن فيهم مرتزقة روس يعملون في شركة فاغنر للتعهدات الأمنية.

اقرأ أيضاً : القوات الأمريكية بصدد إعادة الانتشار بمناطق “قسد”.. وهذه مناطق التمركز الجديدة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق