أخبار العالم

فوربس الأمريكية تحذر من خطر يحيط بأسطول F16 العراقي

نشرت مجلة “فوربس” الأمريكية تقريراً حذر من مشاكل تهدد أهم أسلحة العراق متمثلة بطائرات أف- 16، فيما توقع نقلها من قاعدة بلد الجوية إلى مواقع أخرى.

وقال الصحفي “بول إيدن” الذي يقيم بكردستان العراق في تقريره بالمجلة إنه حتى الآن لم يكن عام 2020 عاماً جيداً لأسطول القوات الجوية من طائرات “فالكون جيت” المقاتلة القاصفة طراز F-16 فإن مستقبل هذه الطائرات غير واضح حتى الآن.

وأشار “أيدن” في تقريره أن التوترات التي تصاعدت بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران بشكل كبير بعد اغتيال “سليماني” في بغداد، والضربات الصاروخية التي شنتها إيران على قواعد أمريكية، أدت انسحاب القوات الأمريكية من قواعد عدة في العراق.

وذكر “أيدن” أنه تم إجلاء المقاولين الأمريكيين من قاعدة “بلد الجوية”، حيث تتمركز الطائرات العراقية، بسبب الخطر الذي تشكله هجمات الميليشيات المدعومة من إيران .

وقال “أيدن” في تقريره إن قيادة العمليات المشتركة العراقية، أعلنت أن الفنيين العراقيين لديهم القدرة على صيانة وتسليح طائرات F-16، مستبعدة تأثير انسحاب الفنيين الأجانب على أسطول الطائرات العراقي.

اقرأ أيضاً : إيران تبني حاملة طائرات “مزيفة” قبالة سواحلها الجنوبية.. وتقارير أمريكية تكشف الهدف

ومن جهته قال المتحدث باسم القيادة العراقية اللواء “تحسين الخفاجي” لوكالة الأنباء العراقية (واع) “خلال الفترات الماضية انسحب بعض الفنيين الأجانب وتمكن نظراؤهم العراقيون من إجراء الخدمات الدورية الخاصة بالطائرات”.

لكن تقرير فوربس يقول إنه منذ انسحاب الفنيين الأميركيين “جثم العديد من هذه الطائرات على الأرض بسبب الافتقار إلى الدعم التقني والصيانة”، ونقل عن مسؤول عراقي لم يسمه قوله بأن “الأسطول قد يندثر”.

وكان المتعاقدون الأمريكيون قد ساعدوا العراق من قبل في الحفاظ على طائرات إف-16 التي استلمت بغداد عدداً منها من واشنطن عام 2015، وإبقائها قيد التشغيل.

اقرأ أيضاً : طائرات أمريكية تبحث عن “S-300” في سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق