الشأن السوريسلايد رئيسي

أمريكا تخيّر قسد بين أمرين أحدهما طرد 3 آلاف شخص.. تعرف على أوّل شخصية جدلية تمّ طردها

طرد، مظلوم عبدي، قائد قوّات سوريا الديمقراطية قسد، خلال الساعات الأخيرة

أحد قادة حزب العمال الكُردستاني من سوريا، بعد أن خيّرته أمريكا بين البقاء أو طرد عناصر الــ”pkk” من مناطقها.

 

أمريكا وقسد تطردان شخصية من العمال الكردستاني

وبحسب ما نشره الخبير في شؤون “العمال الكُردستاني” الكاتب، هوشنك أوسي، في منشور عبر صفحته على “الفيس بوك”

الخطوة الأولى على طريق طرد PKK من سورياالسُّعار الموجود في إعلام حزب العمال الكردستاني ضد كردستان العراق وقيادته والحزب…

Gepostet von ‎هوشنك أوسي‎ am Freitag, 3. Juli 2020

 

فإن “قائد “قسد”، مظلوم عبدي، وبدعمٍ أمريكي، نجح في طرد، صبري أوك، وهو أحد رجال جميل بايك، من المناطق الكردية السورية شرق الفرات”.

وقال أوسي إنَّ: “طرد صبري أوك (مسؤول الأمن والمخابرات في العمال الكردستاني)

من تلك المناطق، يعادل في تأثيره طرد عبد الله أوجلان، من سوريا في أكتوبر 1998″.

وأشاد الكاتب الكردي، بتصرف قائد “قسد”، واصفاً عبدي بـ”القيادي والمناضل الكردي السوري”

قائلاً: “يستحق التحية والشكر والتقدير على تلك الخطوة الجبارة والتاريخية”.

أمريكا تخيّر “قسد” بين أمرين

وقال أوسي، في تغريدة عبر منصة “تويتر” إنَّ: “أمريكا أعطت، مظلوم عبدي، لائحة بأسماء 3000 شخص أجنبي يجب أن يخرجوا من المناطق الخاضعة لسيطرة قسد”.

وأضاف: “هؤلاء يعملون هناك بأمر من PKK: كرد من تركيا، من العراق، من إيران، وأتراك، وعرب

وحملة جنسيات أجنبية ضمن قسد ومدنيين، كل من ليس من الكرد السوريين يجب أن يخرج”، قائلاً: “ربطت أمريكا وجودها هناك بخروج أولئك الأشخاص”.

من صبري أوك ؟

وينحدر صبري أوك “الشخصية الجدلية” من ولاية أضنة التركية، وكان توجّه إلى سوريا للمرة الأولى في 2013 واستقر بمدينة القامشلي شمال شرق سوريا.

في حين يُعتبر جميل بايك، من مؤسسي حزب “العمال الكردستاني” ضمن مجموعة مؤلفة من خمسة أشخاص

كما أنه الرئيس المشترك لـ”منظومة المجتمع الكُردستاني”، التي تضم مجموعة من الأحزاب الكردية في كل من سوريا والعراق وإيران وتركيا.

أمريكا تخيّر قسد بين أمرين أحدهما طرد 3 آلاف شخص
أمريكا تخيّر قسد بين أمرين أحدهما طرد 3 آلاف شخص

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق