أخبار العالم العربي

مسؤول عربي يطالب بإلغاء الأضحية هذا العام ويوضح الأسباب

كتب العضو في مجلس الأمة الجزائري، المدعو عبد الوهاب بن زعيم، منشوراً على صفحته الشخصية على “فيسبوك”، علق فيه على قضية أضحية العيد.

وأثار منشوره الذي تضمن إلغاء شعيرة نحر الأضحية هذا العام بسبب وباء كورونا، جدلاً جديداً في الشارع الجزائري.

منشور عبد الوهاب بن زعيم

دعا بن زعيم في منشوره لجنة الفتوى التابعة لوزرة الشؤون الدينية ، إلى النظر في إمكانية إسقاط شعيرة الذبح يوم عيد الأضحى.

وقال بن زعيم: “أعتقد أنه في ظل انتشار الوباء وجب على لجنة الفتوى النظر في إسقاط شعيرة الذبح يوم عيد الأضحى”.

وأضاف: “لأنه لو تم الذبح مثلما تعوَّد عليه الجزائريون في الساحات وما تخلفه من دماء وفضلات واحتكاك العائلات والجيران والتغافر سيتمكن الفيروس من الملايين”.

ورأى بن زعيم: “أنه يمكن التصدق بمبلغ الأضحية مثلما هو معمول به في السعودية وفي موسم الحج”.

مقترحاً “على وزارة الشؤون الدينية جمع الأموال ووضعها في صندوق التضامن أو في صندوق الزكاة، أو ترك المواطنين أحراراً حسب ظروفهم الاجتماعية والمادية والصحية، وتحديد سعر واحد ثابت للأضحية، والقرار بيد لجنة الفتوى وحدها، فهي من تقرر في هذه المسائل”.

ردود أفعال غاضبة من اقتراح عبدالوهاب بن زعيم

أجج مقترح بن زعيم غضب الشارع الجزائري، الذي قابله بالرفض القاطع والهجوم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي.

حيث كتب المدعو صبري فرحات معلقاً على هذا المقترح بالقول: “بلاد هاملة… كل من هب ودب أصبح يطعن في الدين الإسلامي ويفتي دون علم وينعق بما لا يفقه، بعد غلق المساجد يريدون إلغاء شعيرة ذبح الأضحية”.

وكان رأي الغالبية العظمى أنه لايحق لأي إنسان أن يتجرأ على الدين ويطعن فيه ويتطاول على شعائره ومقدساته.

اقرأ أيضاً : هل سيزور الحجاج السوريين الحرم المكي هذا العام.. لجنة الحج السورية العليا تكشف التفاصيل

ردّ عبدالوهاب بن زعيم على الانتقادات

بعد سلسلة انتقادات طالت السيناتور الجزائري على مواقع التواصل، حاول بن زعيم تبرير موقفه بمنشور كتب فيه: “لا تخرجوا تصريحي عن سياقه ولا تفسدوا النصائح والنوايا الطيبة ..لاداعي للمزايدات والمناقشات الخارجة عن الموضوع”.

وأكمل بأن: “الجميع يعلم أن الفيروس منتشر وينتشر ووجب على الجميع اتخاذ كل الإجراءات التي تسمح بعدم الانتشار ..لأول مرة منذ قرون أغلقت المساجد وتوقفت العمرة والحج ورغم ذلك الفيروس مازال بالانتشار ..نعم إجراءات كانت قاسية وصعبة لكنها ضرورية لحماية النفس والحياة”.

وأوضح أنه: “من منطلق ذلك وجب أن نستعد لإجراءات أخرى إن أردنا الحفاظ على حياتنا ..كل منا لديه أفكار ممكن تتعارض مع ما نعيشه وتعودنا عليه لكن وجب علينا الإختيار واتخاذ القرار الصحيح في الوقت المناسب”.

وختم بالقول: “قضية الوباء قضية مجتمع ووعي وقضية حياة أو فناء”، وأنهى منشوره بالآية القرأنية “لا يكلف الله نفساً إلا وسعها”.

والجدير ذكره أنّ الجزائر ما تزال تعاني من تزايد الإصابات بالفيروس المستجد كورونا، وسط عجزٍ دولي وعالمي عن التوصل لعلاج مضاد ضدّه.

اقرأ أيضاً : شروط الحج الجديدة لهذا العام.. ووزير أوقاف مصر يكشف عن البديل الاستثنائي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق