الشأن السوريالفيديو

بالفيديو|| بالصعق والجلد.. طفل نازح يتعرض للتعذيب في حارم شمالي إدلب بتهمة “سرقة علبة مناديل”!

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء اليوم الأحد، مقطعًا مصورًا يوثق تعرض طفل سوري نازح من بلدة بسقلا جنوبي إدلب للتعذيب الوحشي في بلدة حارم بالريف الشمالي.

طفل يتعرض للتعذيب في حارم

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر المحمد، إنَّ الطفل الذي ظهر في المقطع يدعى، حسن مروان العمر 13 عامًا، وهو نازح من بسقلا ويعمل في أحد المحال التجارية بمدينة حارم.

وأكمل مراسلنا بأنَّ الطفل مريض ويعاني من ثقب بغشاء طبل الأذن، وحالة عائلته المادية سيئة للغاية، وهو ما دفعه، يوم أمس، للغياب عن عمله لمراجعة الطبيب بخصوص أذنه.

وتابع مراسلنا بأنَّ الطفل عاد لعمله، اليوم الأحد، ليقدم صاحب المحل مع شخصين على تجريد الطفل من ملابسه وتكبيله وتعذيبه بـ”كرباج” وصعقه بعصا كهربائية وتصويره، متهمن إياه بسرقة علبة محارم ورقية ومدعين بأنهم يحققون معه، وهو ما خلف آثار كدمات واضحة على جسد الطفل.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ أحد المدنيين سمع صراخ الطفل تحت التعذيب أثناء مروره بجانب المحل التجاري، لتندلع بينه وبين الأشخاص الذين يعذبون الطفل مشادًة كلامية تجمع على أثرها بعض سكان المنطقة، مما أجبر معذبي الطفل على إطلاق سراحه.

حيث أعاد أهالي المنطقة الطفل لمنزله بعد أن كان يعاني من حالة نفسية سيئة وآلام شديدة منعته من الوقوف والمشي، إلى جانب نزيف الدم من أذنه المصابة، ليحاول الجناة عرض مبلغ من المال على والد الطفل مقابل عدم التقدم بشكوى.

وبحسب أحد أقارب الطفل، فإنَّ والد الطفل، حسن مروان العمر، أخذه لمخفر شرطة هيئة تحرير الشام في حارم لتقديم شكوى ضد صاحب المحل، ليجيبه عناصر المخفر بأنَّ صاحب المحل هو شخص مدمن على الحشيش، وهو من من كانوا برفقته من أصحاب السوابق، دون القيام بأي تحرك للقبض على الجاني.

شاهد أيضاً : طفلة تتعرض لأبشع أنواع التعذيب على يد والدها والمعارضة السورية تقبض عليه

ونوّه مراسلنا إلى أنَّ ردة فعل عناصر شرطة تحرير الشام أثارت غضب الأهالي وولدت حالة من الاستياء الشعبي، وهو ما دفع بهيئة تحرير الشام لإرسال قوة أمنية للمدينة وتقديم وعود للأهالي بمتابعة القضية واعتقال المتهمين.

اقرأ أيضاً : سيّدة أرمنية تتعرّض للاغتصاب والتعذيب الهمجي ثمَّ القتل في إدلب، والسبب!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق