الشأن السوري

أكثر من ألف عامل في حقول النفط بـ ريف دير الزور يعلنون إضرابهم.. إليك قائمة بمطالبهم

شهدت حقول النفط بـ ريف دير الزور الشرقي الخاضع لسيطرة ميليشيا “قسد”

وقوات التحالف الدولي، اليوم الاثنين، إضرابًا عامًا للعمال احتجاجًا على تردي الوضع الاقتصادي.

إضراب في حقول النفط بـ ريف دير الزور

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور وريفها، عبد الرحمن الأحمد

إنَّ إضراب العاملين في حقول النفط شرقي دير الزور كان في كل من: حقل العمر، حقل التنك، حقل الجفرة، حقل كونيكو (حقل غاز).

وأكمل مراسلنا بأنَّ العمال في هذه الحقول يبلغ عددهم نحو ألف عامل، وكان إضرابهم للمطالبة

برفع أجورهم واحتسابها بالدولار الأمريكي أو ما يعادله بالليرة السورية، بعد انهيار قيمة الأخيرة وما رافقه من ارتفاع الأسعار الجنوني.

كما طالب المضربون بإدارة مدنية للحقول، واستبعاد القيادات العسكرية الكردية التابعة لميليشيا “قسد”

كون هذه القيادات لا تملك الخبرة بمجال إدارة الحقول، وتستمر بالإساءة للعاملين والمهندسين والفنيين المختصين، إلى جانب المطالبة بتحسين المعاملة.

ولفت مراسلنا إلى أنًّ حقول النفط بـ ريف دير الزور الشرقي تخضع لإدارة ميليشيا “قسد”

وتضم قواعد عسكرية للتحالف الدولي، كما أنَّ الإنتاج فيها توقف بشكل كامل نتيجة الإضراب، ولكنها لا تزال تضم مخزونًا لم ينفذ بعد.

ونوّه مراسلنا إلى أنّ الإنتاج الفعلي لهذه الحقول غير معروف بالوقت الحالي، كون قيادة “قسد” تتكتم على هذه الجزئية

ولكن من المعلوم سابقًا أنَّ أضخم حقول المنطقة هو حقل العمر، يليه من ناحية المخزون حقل كونيكو الغازي، ثم حقل التنك، وأخيرًا حقل الجفرة.

حقول النفط بـ ريف دير الزور يعلنون إضرابهم
حقول النفط بـ ريف دير الزور يعلنون إضرابهم

وتشهد مناطق سيطرة ميليشيا “قسد” بريف دير الزور الشرقي والشمالي، بشكل يومي، مظاهرات وعمليات قطع طرق من قبل المدنيين الغاضبين من سوء الواقع المعيشي والخدمي بمناطقهم، وعدم الاستفادة من حقول النفط وعائداتها

لتحسين المنطقة التي عانت ما عانته من التهميش والحقد منذ فترة حكم النظام السوري وصولًا لحكم ميليشيا “قسد”

ومرورًا بسيطرة تنظيم الدولة “داعش” الذي ارتكب بحق أبناء الشعيطات بريف دير الزور الشرقي مجازر خلفت مئات القتلى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق