منوع

مجلة برتغالية تتنمر على علاج الأمراض النفسية وتتعرض لانتقاد واسع

ردت مجلة ” فوغ” النسخة الصادرة باللغة البرتغالية، على الانتقادات التي وجهت لها بسبب صورة غلاف عددها الأخير، والتي تناولت قضية علاج الأمراض النفسية، قائلة إنها تهدف إلى تسليط الضوء على هذه القضية المهمة.

 

مجلة برتغالية تتنمر على علاج الأمراض النفسية وتتعرض على لانتقاد واسع
مجلة برتغالية تتنمر على علاج الأمراض النفسية وتتعرض على لانتقاد واسع

 

موضوع الجنون

 

وتحت عنوان “موضوع الجنون” أظهرت صورة الغلاف امرأة في حوض استحمام بالمستشفى والممرضة تسكب الماء على رأسها.

 

ومن جهتهم رأوا خبراء في الصحة النفسية أن غلاف المجلة يعطي صورة بائسة عن أساليب علاج المرض النفسي في المستشفيات.

 

 

مجلة برتغالية تتنمر على علاج الأمراض النفسية وتتعرض على لانتقاد واسع
مجلة برتغالية تتنمر على علاج الأمراض النفسية وتتعرض على لانتقاد واسع

 

الهدف إثارة الجدل

 

ولكن مجلة ” فوغ ” قالت إن الهدف من الصورة هو إثارة النقاش، والجدل، حول هذه القضية الإنسانية.

 

وكتب الناشر في مجلة ” فوغ” على موقع تويتر أن “موضوع الغلاف يتناول السياق التاريخي للصحة النفسية، ويعكس قصصاً واقعية من حياة الناس”.

 

واعتبر أن الموضوع كان هاماً جداً وشاملاً لجوانب القضية التي يطرحها حيث تضمن حوارات ومساهمات من أطباء نفسيين وخبراء في علم النفس.

 

 

مجلة برتغالية تتنمر على علاج الأمراض النفسية وتتعرض على لانتقاد واسع
مجلة برتغالية تتنمر على علاج الأمراض النفسية وتتعرض على لانتقاد واسع

 

عارضة الأزياء التي ظهرت في الصورة

 

ومن جهتها كتبت المرأة التي ظهرت في الصورة، وهي عارضة الأزياء السلوفاكية، “سيمونا كيتشرينوفا”، على موقع إنستغرام قائلة: “كان يوماً بارزاً في مشواري المهني، لأن أمي وجدتي ظهرتا معي في الصورة”، حيث مثلت الأم والجدة دور الممرضات وارتدين لباسهن الأبيض في الصورة.

 

ولكن الطبيبة النفسية ” كاترينا ألكسندراكي” قالت لبي بي سي إنها تعتبر الغلاف ” غير أخلاقي.. بالنسبة لمرضى الصحة النفسية، تعيد رؤية تلك الصورة إلى أذهانهم لحظات صعبة عاشوها”.

 

كما اعتبرت إن الصورة “تعزز فكرة المرأة الضعيفة التي لا حول لها ولا قوة خلال نوبات المرض النفسي، ولا تظهر الجهود التي يبذلها المرضى للتغلب على المرض، ولا تظهر صلابتهم وصمودهم في الظروف العصيبة”.

 

 

الأثر السلبي على المرضى النفسيين

 

وأدلت عارضة الأزياء البرتغالية “سارة سامبايو” بدلوها في هذا الأمر قائلةً: “إن الصور التي نشرتها “فوغ البرتغالية” على غلافها “لا ينبغي أن تكون موضع نقاش بشأن الصحة النفسية”.

 

ووصفت سامبايو، التي ذكرت أنها عانت هي نفسها من مشاكل نفسية، الغلاف بأنه “بلا ذوق”، وقالت في فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي “تبدو الصورة كأنها في مستشفى من العصور البائدة التي كان المرضى يتعرضون فيها للتعذيب”.

 

وأضافت أن هذا الأمر جاء في ظروف حساسة “بسبب وباء كورونا، والطريقة التي يتعامل بها الناس مع الصحة النفسية، إذ أن الكثيرين يعيشون في الحجر الصحي أو أصيبوا بالوباء”.

 

 

اقراً أيضاً: بوسبيرون Buspirone مهدئ ومُضاد للهياج والأمراض النفسية

 

المرض النفسي ليس لعرض الأزياء

 

واستنكرت أيضاً خبيرة العلاج النفسي المقيمة في لشبونة، “سيلفيا باتيستان” صورة الغلاف وقالت في منشور لها على موقع انستغرام إنه لا يعبر عن موضوع المرض النفسي مؤكدةً أنه من غير اللائق استعمال المرض النفسي في مجال عرض الأزياء.

 

وختمت مجلة ” فوغ البرتغالية” البيان الذي أصدرته خصيصاً للدفاع عن غلافها الأخير قائلة إنها تعترف “بأهمية موضوع الصحة النفسية”، وإن هدفها من خلال الصورة هو “تسليط الضوء على أهمية هذه القضية اليوم”.

 

اقرأ أيضاً: دراسة تكشف الأمراض التي ستصيب مرضى “كورونا” بعد الشفاء من الفيروس

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق