سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

أردوغان يصدر عدّة قرارات حول آيا صوفيا ويحدد تاريخ إقامة أول صلاة جمعة فيه

صرّح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، حول افتتاح آيا صوفيا كمسجد للعبادة أمام المصلين، خلال تعقيبه على القرار الذي اتخذته السلطات العليا في البلاد اليوم.

وقال أردوغان في كلمة متلفزة حملة عنوان “خطاب موجه إلى الشعب” ونقلتها القنوات التركية إنَّ حكومته تخطط لافتتاح آيا صوفيا في الرابع والعشرين من الشهر الحالي لإقامة صلاة الجمعة.

أردوغان يصدر عدّة قرارات حول آيا صوفيا ويحدد تاريخ إقامة أول صلاة جمعة فيه
أردوغان يصدر عدّة قرارات حول آيا صوفيا ويحدد تاريخ إقامة أول صلاة جمعة فيه

وأكمل أردوغان بأنَّ صوفيا يعتبر تراثًا مشتركًا للإنسانية وسيواصل احتضان الجميع بشكل أكثر صدقًا وأصالة، داعيًا الجميع لاحترام القرار المتعلق بإعادة صوفيا من متحف إلى مسجد، والذي اتخذته الهيئات القضائية والتنفيذية.

وشدد أردوغان على أنَّ أي موقف بخصوص هذا السياق يتجاوز التعبير عن الآراء سيعتبر انتهاكًا لاستقلال تركيا، وطبيعة استخدام صوفيا هي أمر متعلق بسيادة تركيا والحكومة تتقبل جميع وجهات النظر حول هذه المسألة، كما أنَّ حق الشعب التركي في المسجد لا يقل عن حق من أنشأه ككنيسة قبل نحو 15 قرنًا.

ونوّه أردوغان إلى أنَّ رسوم الدخول التي كانت مفروضة على دخول صوفيا فترة كانت متحفًا سيتم إلغاءها، والمسجد سيفتح أبوابه مثل بقية المساجد أمام الجميع من مواطنين وأجانب وغير مسلمين.

ولفت أردوغان إلى تركيا تحتضن أكثر من 453 كنيسًة مسيحية وكنيسًا يهوديًا، منوهًا إلى أنَّ هذا المشهد يعد تجليًا لإدراك الحكومة التركية بأن الاختلافات تثري.

إدانات دولية حول القرار التركي بخصوص آيا صوفيا

أدانت اللجنة الأمريكية للحريات الدينية الدولية قرار القضاء التركي، معتبرًا إياه تسييسًا صريحًا لمنشأة ذات تاريخ معقد وتنوع غني، على حد وصفها.

وأضاف نائب رئيس اللجنة، توني بيركنز، في بيان للجنة بأنَّ هذه الخطوة التركية تبعث على الأسف وتثير حفظية واستياء الأقليات الدينية في تركيا، خاصة وأنَّ هذا القرار يأتي بظل هجوم متزايد على الأقليات، حيث بات أفراد الأقليات يشعرون بنوع من التهميش في ظل حكم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

كما أدان، بوب مينينيديز، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي القرار التركي، داعيًا أردوغان للتراجع عنه حتى تظل آيا صوفيا إرثًا لجميع الناس من مختلف الأديان.

وكانت اليونان عبّرت عن استيائها من القرار التركي الذي رأته استفزازًا للعالم المتحضرة، لتضيف وزيرة الثقافة بالحكومة اليونانية، لينا مندوني، بأنَّ النزعة القومية التي يبديها أردوغان تعيد بلاده ستة قرون إلى الوراء.

اقرأ أيضاً : مسرّب: المحكمة العليا التركية توافق على إعادة آيا صوفيا مسجدًا.. وبطريرك يرّد

والجدير بالذكر أنّ آيا صوفيا هي تحفة معمارية بناها البيزنطيون في السادس الميلادي، وكانوا يتوجون أباطرتهم فيها، ليرفع فيها السلطان العثماني، محمد الفاتح، الآذان الإسلامي فيها عند فتحه للقسطنطينية، وتدرجها منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونيسكو” على لائحة التراث العالمي، في العصر الحديث.

اقرأ أيضاً : أول آذان من آيا صوفيا بعد قرار أردوغان بتحويله من متحف إلى مسجد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق