الشأن السوري

بالصور|| كارثة غير متوقعة تهدد سوريا.. وخاصة المناطق الشمالية والشرقية منها

يشهد نهر الفرات والسدود المتواجدة عليه شرق سوريا، هذه الفترة، انخفاضاً كبيراً في منسوب المياه، لدرجة أنّ عدة محطات ضخ خرجت عن الخدمة.

وذلك بسبب قيام السلطات التركية بتخفيض كمية المياه على النهر، وسط تحذيرات من كارثة بيئية يمكن أن تحل على مناطق شرق سوريا.

– انخفاض كبير في منسوب مياه الفرات

قالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، نور الجاسم، إنّ منسوب بحيرات كل من سد الطبقة غرب الرقة وسد تشرين قرب مدينة منبج انخفضتا لدرجة كبيرة.

وأضافت مراسلتنا، بأنّ محطة مياه الجرنية القديمة خرجت عن الخدمة بسبب هذه الانخفاض، منوهةً إلى أنّ هذه البحيرات تعتبر شريان المنطقة المائي والكهربائي.

– آثار انخفاض منسوب نهر الفرات

وأوضحت مراسلتنا، بأنّ المنطقة الواقعة على ضفاف نهر الفرات شرق سوريا تعيش انقطاعات متواصلة للتيار الكهربائي بسبب تخفيض تركيا منسوب المياه.

كما أنّ هذا الانخفاض سيؤثر أيضاً على الإنتاج الزارعي في المنطقة كون 70 % من الأراضي الزراعية تعتمد على الري من مياه الفرات والسواقي التابعة لسد الفرات الذي يعتبر أكبر السدود السورية غرب الرقة.

اقرأ أيضاً : جولة لعدسة ستيب على ضفاف بحيرة سد الفرات في الطبقة بريف الرقة (فيديو)

وأكدت مراسلتنا، بأنّ عملية انحسار مياه الفرات بدت واضحة على مجرى المياه وبحيرات السدود التي انخفض منسوبها بمعدل مترين إلى الثلاثة أمتار لأول مرة منذ إنشاء السدود.

وما تزال السلطات التركية حتى اللحظة مستمرة في تخفيض نسبة الماء المخصصة لنهر الفرات العابرة من أراضيها.

والجدير ذكره أنّ نهر الفرات يعتبر شرياناً رئيسياً للحياة في سوريا، وخاصة في منطقة الفرات، والرقة ودير الزور، كما يؤمن مياه الشرب لمدينة حلب، وقد تأثر كثيراً لدرجة أنّ البعض بدأوا يصفون ما آل إليه بأنه تحول من “نهر عظيم إلى مستنقعات”.

اقرأ أيضاً : صور تظهر جانب من بحيرة الفرات وسد الفرات بمدينة الطبقة بريف الرقة الغربي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق