أخبار العالمسلايد رئيسي

احتجاجات دامية في مالي بعد سنوات من الهدوء.. وهذه حصيلة الضحايا

أكّد مسؤول طبي في العاصمة المالية باماكو، اليوم الأحد، أن 4 مدنيين قتلوا في الاضطرابات التي اندلعت السبت، في خضم أعنف احتجاجات تشهدها الدولة الأفريقية منذ سنوات، ضد حكومة الرئيس أبو بكر كيتا.

ونقلت وكالة “فرانس برس”، عن المسؤول الطبي، الذي فضًل عدم الكشف عن اسمه، قوله إنَّ “من بين القتلى قاصران يبلغان من العمر 15 و17 عاماً”.

وأشارت الوكالة، إلى أن باماكو، تشهد أسوأ اضطرابات مدنية، منذ ليلة الجمعة، بعد سنوات من الهدوء، حيث قتل 3 مدنيين على الاقل، ما دفع الرجال لنصب حواجز في عدد من الأحياء وأحرقوا إطارات.

كما ساد نوع من التوتر حول مسجد يلقي فيه خطبه الإمام، محمود ديكو، رجل الدين الذي يتمتع بشعبية كبيرة ويعدّ زعيمًا للاحتجاجات.

وجاءت الاحتجاجات في مالي، بعد رفض تحالف معارض تنازلات قدمها الرئيس، أبو بكر كيتا، بهدف حل أزمة سياسية مستمرة، بدأت قبل أشهر عقب إجراء الانتخابات التشريعية.

تنازلات رئاسية للمعارضة

وكان الرئيس المالي، إبراهيم أبو بكر كيتا، أمس السبت، قد حل المحكمة الدستورية، وذلك بالتزامن مع احتجاجات عمت العاصمة باماكو وأسفرت عن مقتل وإصابة متظاهرين.

اقرأ أيضاً : استقالة وزيرة الدفاع الهولندية بسبب مقتل جنديين في مالي

وأعلن إبراهيم أبو بكر كيتا، تنازلا جديداً للمعارضة بسحب مرشحيه للمحكمة الدستورية، مؤكداً في الوقت ذاته أنه “لا يزال منفتحًا على الحوار”، معتبراً أن المحتجين “وصلوا إلى أقصى الحدود المسموح بها وتجاوزوها”.

اقرأ أيضاً : مقتل 13 جنديًا فرنسيًا إثر تصادم مروحيتين في مالي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق