الشأن السوريسلايد رئيسي

جثة متفسخة وحالات خطف وسرقة في إدلب.. والأهالي يحملون تحرير الشام مسؤولية الفلتان الأمني

تعيش مدينة إدلب، في الآونة الأخيرة، حالة من الفلتان الأمني وانتشار عصابات الخطف والسرقة دون وجود تحركات جدية من قبل هيئة تحرير الشام المسيطرة على المدينة لضبط الوضع.

خطف وسرقة في إدلب

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر العمر، إنَّ المدينة تشهد بشكل يومي فقدان 5 أشخاص بينهم فتيات، حيث يتم اختطافهم على يد عصابات مختصة مجهولة التبعية.

وأضاف مراسلنا بأنَّ أهالي المدينة عثروا، ليل أمس، على جثة طفلة مجهولة الهوية، بمنتصف العقد الثاني من العمر، بالقرب من جامع الرحمن بمدينة إدلب.

حيث كانت الجثة متفسخة، ليبين الطب الشرعي بإدلب بأنَّ الطفلة توفيت إثر تعرضها للخنق قبل نحو 15 يومًا من تاريخ العثور على الجثة، ليتم حفظ الجثة بالطبابة الشرعية لحين التعرف عليها، والاكتفاء بنشر صورة حلي تقليدية كانت برقبة الطفلة.

processed 11

وأكمل مراسلنا بأنَّ مدينة إدلب تسجل بشكل يومي حالات سرقة تطال محالًا تجارية ودراجات نارية ومنازل، على يد عصابات مختصة مترابطة تمد بعضها بالأسلحة، ولا يعرف الجهة التابعة لها.

الأهالي يلومون تحرير الشام

ولفت مراسلنا إلى أنَّ أهالي إدلب يحملون هيئة تحرير الشام وذراعها السياسي حكومة الإنقاذ

مسؤولية الفلتان الأمني بالمدينة، كون تحرير الشام لديها حواجز على مداخل المدينة وتواجد بداخلها

وحواجز على مداخل ومخارج القرى والبلدات المحيطة، ومع ذلك عناصر الحواجز لا يتحركون لوقف عمليات الخطف والسرقة.

وكان أصحاب محلات الصرافة والصاغة بالمدينة نفذوا، اليوم الاثنين، إضرابًا عامًا احتجاجًا على الفلتان الأمني وخوفًا من تعرضهم للقتل والسرقة، كونهم الهدف الأبرز لأفراد العصابات.

والجدير بالذكر أنَّ انعدام الأمن والأمان لا يقتصر فقط على إدلب ومناطق سيطرة هيئة تحرير الشام، بل يتعداها لمناطق سيطرة النظام السوري وميليشيا “قسد” وفصائل المعارضة السورية الموالية لتركيا.

جثة متفسخة وحالات خطف وسرقة في إدلب.. والأهالي يحملون تحرير الشام
جثة متفسخة وحالات خطف وسرقة في إدلب.. والأهالي يحملون تحرير الشام

حيث تشهد البلاد بشكل عام ويومي حالات خطف وقتل وسرقة واغتصاب يمكن اعتبارها كأحد نتائج الحرب التي شنَّها النظام السوري على الشعب، وما نتج عنها من انتشار الميليشيات والسلاح بشكل عشوائي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق