الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص بالأسماء|| لـ”حسن السيرة”.. قسد تطلق سراح أمراء بـ داعش قبل سنوات من انتهاء محكوميتهم!

أطلقت ميليشيا “قسد”، بالآونة الأخيرة، سراح عدد من قيادات الصف الأول والثاني بتنظيم الدولة “داعش” على الرغم من عدم انتهاء مدة محكوميتهم.

ميليشيا “قسد” تطلق سراح أمراء بـ “داعش”

وحصل مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور وريفها، عبد الرحمن الأحمد، على معلومات خاصة مفادها بأنَّ ميليشيا “قسد” أطقلت سراح قيادات بالصف الأول والثاني بتنظيم “داعش” من سجني غويران بالحسكة وديريك بريف الحسكة.

وأكد مراسلنا بأنَّ المفرج عنهم كانوا سلموا أنفسهم لـ”قسد” بعد خسارتهم آخر مناطق سيطرة التنظيم في هجين ومخيم الباغوز بريف دير الزور الشرقي، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الفائت، لتوجه لهم الميليشيا أحكام سجن ما بين 5 إلى 12 عامًا.

وأكمل مراسلنا بأنَّ المفرج عنهم هم: سعيد الغناش الملقب بـ أبو سراج التميمي، وهو من مدينة الميادين شرقي دير الزور، وكان يشغل منصب أمير ديوان التعليم بولاية الخير “التسمية التي كانت داعش تطلقها على محافظة دير الزور”.

والمدعو، مدين المطلق، الملقب بـ، أبو هاني الأنصاري، وهو من مدينة الميادين، وكان يشغل منصب أمير ديوان الخدمات بدير الزور، و، قاسم الصيقلي، من أبناء الميادين، وكان يشغل منصب مسؤول الجهاز الأمني بالميادين.

إلى جانب، سراج مصطفى العبد العزيز، والملقب بـ، أبو عمر تفخيخ، وهو المسؤول عن تجهيز السيارات المفخخة التي كان يستخدمها التنظيم في عملياته.

و، محمد الذيب، الملقب بـ، أبو قاسم الأنصاري، وكان يشغل منصب نائب أمير العلاقات العامة بدير الزور، و، عبد المنعم الملحم، الملقب بـ، أبو علي القيسي، وكان نائب مسؤول الموارد البشرية بدير الزور.

اقرأ أيضاً : قبل سقوط الباغوز.. كم داعشياً هرَّبت إيران وإلى أين!؟

“قسد” تقاضت أموالًا من “داعش” مقابل المفرج عنهم

ولفت مراسلنا إلى أنَّ هؤلاء المفرج عنهم أطلقت ميليشيا “قسد” سراحهم بذريعة “حسن السيرة والسلوك داخل السجن”، ولكن في الحقيقة “قسد” تقاضت من التنظيم مبالغ مالية ضخمة مقابل الإفراج عنهم، خاصًة وأنهم لم يقضوا سوى سنة وأربعة شهور من مدة محكوميتهم.

والجدير بالذكر أنَّ تنظيم الدولة “داعش” انتهت سيطرته المكانية عقب سيطرة ميليشيا “قسد” بدعم من التحالف الدولي على آخر معاقله في مخيم الباغوز شرقي دير الزور، ليبقى عناصر التنظيم منتشرين بالمناطق الصحراوية مستغلين التخفي في تضاريسها، ليتحول أسلوب التنظيم للكمائن والهجمات الخاطفة.

اقرأ أيضاً : عشرات المقاتلين الأجانب يتحصنون بأنفاق الباغوز.. فأين هم من عمليات التمشيط!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق