أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

أحمد أبو الغيط: “تركيا تهدد الأمن القومي العربي ولها مطامع ولا نقبل بذلك”

أكد الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الأربعاء، أنّ موقف الجامعة واضح وثابت من الأطماع التركية في الثروات العربية، حسب وصفه.

وفي تصريحاته الجديدة، لوكالة أنباء الشرق الأوسط، قال أبو الغيط: إنّ “إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية يلقى مساندة عربية وإقليمية ودولية واسعة”.

وأوضح أنّ مبادرة “إعلان القاهرة ” التي تم إعلانها مؤخراً برعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وبحضور رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح، وقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، لحل الأزمة الليبية تعتبر الأفضل وتلقى دعماً عربياً ودولياً.

وبيّن أنّها مبادرة مهمة وتضع خارطة طريق متكاملة لتسوية الأزمة الليبية، وترسم خطوات وآليات تنفيذية للتعامل مع الوضع الليبي بكافة جوانبه العسكرية والأمنية والسياسية والاقتصادية، وبشكل يتسق مع قرارات مجلس الجامعة العربية وقرارات مجلس الأمن وتدعم من عملية تنفيذ كل مخرجات مؤتمر برلين، حسب وصفه.

وتحدث عن أنّ  هناك التزام عربي مطلق للحفاظ على استقلال ليبيا ووحدة أراضيها، والوقوف بوجه أي جهة تسعى لزعزعة استقرار المنطقة.

ولفت إلى أنّ الجامعة العربية لا تقبل بتصرفات تركيا واستهدافها للأمن القومي العربي، مشدداً على ضرورة الالتزام بالقرار العربي الموحدفي هذه القضية.

اقرأ أيضاً : الجامعة العربية: تركيا وإيران دولتا فتن وخلافات.. والسعي جاري لتشكيل تحالف دولي ضد خطط إسرائيل

يشار إلى أنّ الرئيس المصري، أعلن عن مبادرة لحل الأزمة الليبية، بعد الاتفاق على بنودها مع المشير خليفة حفتر، وعدد من الدول العربية، في الـ 6 من الشهر الجاري، وتتمثل المبادرة بـ 7 نقاط أساسية تقضي بوقف إطلاق النار حل الميليشيات والتاسيس لمرحلة مفاوضات برعاية دولية بين الأطراف الليبية.

اقرأ أيضاً : أحمد أبو الغيط: إذا تم التوافق على عودة سوريا إلى مقعدها في جامعة الدول العربية فنحن مستعدون لذلك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق