أخبار العالم العربي

عقوبات سعودية على أشخاص وشركات قدموا تسهيلات لتنظيم “داعش” الإرهابي

صنّفت المملكة العربية السعودية، الأربعاء، ستة أسماء بارزة قدمت تسهيلات لتنظيم “داعش” الإرهابي، بينهم شركات صرافة وخدمات مالية في سوريا وتركيا.

السعودية تُصنف كيانات

وقالت الرياض في بيان، نشرته وكالة الأنباء السعودية “واس”، إن التصنيف الجديد يشمل شركة “الهرم للصرافة وشركة تواصل وشركة الخالدي للصرافة، وعبد الرحمن علي حسين الأحمد الراوي، ومنظمة نجاة للرعاية الاجتماعية، ومديرها سعيد حبيب أحمد خان”.

وأوضحت في البيان، أن شركات الخدمات المالية الثلاث، ومقرها تركيا وسوريا، لعبت دورًا حيويًا في تحويل الأموال لدعم قيادات تنظيم داعش ومقاتلي التنظيم المتواجدين في سوريا، في حين يُعد عبد الرحمن علي حسين الأحمد الراوي، اسمًا بارزًا في تقديم تسهيلات مالية لصالح “داعش”.

أما عن سعيد حبيب أحمد خان، بصفته مدير منظمة نجاة ومقرها أفغانستان، فقد استخدم تلك المنظمة كواجهة من أجل تسهيل تحويل الأموال ودعم أنشطة داعش في خرسان، وفقًا للبيان.

ودعت السعودية إلى “تجميد الأصول التابعة للأسماء المصنفة في القائمة الجديدة، وحظر القيام بأي تعاملات مباشرة أو غير مباشرة لصالح تلك الأسماء المصنفة من قبل المؤسسات المالية والمهن والأعمال غير المالية المحددة، وكافة الأشخاص الاعتباريين والطبيعيين”.

اقرأ أيضاً : السعودية: النيابة العامة تطالب بإعدام زوجة “سوري” و25 سعوديًا على صلة بـ”داعش”

مركز استهداف تمويل الإرهاب

وأنشأت واشنطن والرياض مع باقي دول الخليج العربي مركز استهداف تمويل الإرهاب في 2017، لتنسيق التعاون لتحديد وتتبع وتبادل المعلومات المتعلقة بالشبكات المالية الإرهابية، وتنسيق الإجراءات الرادعة المشتركة، ومواصلة المساعدة في بناء قدرات الدول الأعضاء لمواجهة تهديدات تمويل الإرهاب.

وأشارت “واس” إلى أنه منذ نشأة مركز استهداف تمويل الإرهاب، نسق المركز خمس مراحل تصنيف بشكل مشترك بحق أكثر من 60 فردًا وكيانًا إرهابيًا في العالم، حيث استهدفت تلك التصنيفات تنظيم داعش والمنتمين له، وتنظيم القاعدة، والحرس الثوري الإيراني، وحزب الله اللبناني، وطالبان.

اقرأ أيضاً : “داعش” يرّد على اتهام إيطاليا له بالوقوف خلف شحنة مخدرات بمليار يورو.. ما علاقة نظام الأسد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى