منوع

دراسة: كوب من المشروب الأحمر يعادل ساعة من التمارين الرياضية

المشروب الأحمر

أكّدت دراسة حديثة تمّ اختبارها، اليوم الثلاثاء، أن كوبًا من ” المشروب الأحمر ” يحلُّ محل “ساعة من التمارين الرياضية”، ما قد يعطي الحل السحري لخسارة الوزن السريع بالنسبة للكثيرين.

المشروب الأحمر

وبحسب الدراسة الحديثة، فإن “المشروب الأحمر” يمكن أن يساعد، بالإضافة إلى الأشخاص الأصحاء، المرضى الذين يرغبون في ممارسة الرياضة ولكنهم غير قادرين جسديًا، بسبب ظرفهم الصحي، على خسارة الوزن مع تمارين بسيطة جداً.

وأوضحت الدراسة الجديدة، أن “المشروب الأحمر” يحتوي على مادة “ريسفيراترول” التي تحاكي بمفعلولها التمارين الرياضية، ما يعطي فوائد ونتائج إضافية سريعة مع وجود القليل من التمارين البسيطة.

المشروب الأحمر

ومن جهته، قال الباحث الرئيسي والعالم، جايسون ديك، الذي نشر بحثه في مجلة “علم وظائف الأعضاء”، إنَّ: “مركب ريسفيراترول، الكيميائي هو مركب طبيعي سحري”.

وأضاف: “يمنح المركب نفس الفوائد التي قد تجنيها من ممارسة التمارين في صالة الألعاب الرياضية”.

مصدر المركب

ووفق مجلة “lifehack” المتخصصة، فإن المصدر الرئيسي لهذا المركب السحري هو “النبيذ الأحمر”، وليس أي نبيذ آخر مثل “النبيذ الأبيض”.

و عليه أكّد ديك، أن “للنبيذ الأحمر مفعولاً معززاً لأداء التمارين الرياضية بشكل كبير”.

النبيذ الأحمر

وأشار الباحث إلى أن هذه النتائج “لا تعني تناول كمية كبيرة من النبيذ بعد التمارين الرياضية، لكن كوباً واحداً قد يعطي مفعولاً رائعاً”.

ولفت إلى أن التمارين الرياضية هي شيء أساسي لصحة الجسم والإنسان، وأنها مهمة جداً بغض النظر عن العمر، لكن دعمها (التمارين) بكوب من النبيذ، يمكن أن يكون خياراً جيداً، وفقاً للمجلة.

فوائد النبيذ الأحمر

وبدورها، قالت اختصاصية التغذية، ليا كوفمان، في تصريح للمجلة إنَّ: “النبيذ الأحمر من المشروبات الكحولية الأكثر ملاءمة للسعرات الحرارية”.

وتابعت: “والنبيذ غني بمضادات الأكسدة، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، ويقلل من خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالسكري، ويساعد على تجنب الجلطات الدموية ويخفض مستوى الكوليسترول”.

و أشارت إلى أن “النبيذ الأحمر يمكن أن يحل محل غسول الفم، حيث يمكنه أن يقضي على البكتيريا السيئة في الفم، بالإضافة إلى أنه جيد لصحة العين”.

مشروبات كحولية

المخاطر

وذهبت المجلة في تقريرها إلى أن هذه الميزات للنبيذ الأحمر لا تخفي حقيقة أنه “كحولي”، وليس من أفضل الخيارات لصحة الجسم، لذلك يجب الحرص على الاعتدال الكبير في تناول الكميات وفي فترات زمنية متقطعة.

كما شدد البحث على أن هذا المشروب الأحمر، يمكن أن يكون جيداً للحصول على نتائج سريعة للرياضة، لكن مع وضع قاعدة “الاعتدال” وعدم جعله عادة يومية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق