الشأن السوريسلايد رئيسي

آلاف الدولارات كفدية.. عمليات الخطف تعود لـ تل أبيض والأهالي يتهمون فصيلًا بالمعارضة

أقدم مجهولون، اليوم الأربعاء، على خطف شابين اثنين خلال عملهما في أراضٍ زراعية في قريتي خربة البقر ورسم الغزال جنوب مدينة تل أبيض.

عمليات الخطف تعود لـ تل أبيض

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في الرقة وريفها، نور الجاسم، إنَّه جرى خطف شاب آخر أيضاً يُدعى، إبراهيم الحمدو، أمس الثلاثاء، في قرية الخالدية جنوب تل أبيض، وهو طالبٌ جامعي.

وبحسب مراسلتنا، فإن الجهة الخاطفة طلبت من ذوي الشبّان مبالغ مالية ضخمة، تتراوح بين 17 و20 ألف دولار.

كما أوضحت مراسلتنا، أن الجهة الخاطفة طالبت الأهالي بضرورة تأمين المبلغ المذكور خلال مدى أقصاها 7 أيام، وهددتهم بقتل أبنائهم وإرسالهم جثثاً هامدة إليهم في حال تأخروا بدفع الفدية.

ونقلت مراسلتنا عن مصادر مطلعة، قولهم إنَّ ذوي أحد الشابين المختطفين، صباح اليوم، والذي يُدعى، سلوم الخضر، قام ببيع سيارته بالإضافة إلى التوجه لأقاربه من أجل تديين مبالغ مالية منهم، إلى جانب وضع أرضه الزراعية رهن البيع، بهدف تأمين المبلغ المالي قبل فوات الأوان.

اقرأ أيضاً : شاهد|| “داعش” يلمح للعودة إلى تل أبيض.. وأهالي المدينة يطالبون تركيا بالتحرك

الأهالي يتهمون أحرار الشرقية

ووفقاً لمراسلتنا، فإن ظاهرة الخطف انتشرت من جديد في المنطقة الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة السورية المدعومة تركياً (الجيش الوطني) بعد غيابها لما يقارب الــ 6 سنوات عن المنطقة.

ويشير الأهالي إلى تورط فصيل أحرار الشرقية بعمليات السرقة والخطف والاستيلاء على المنازل والأراضي الزراعية في المنطقة.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| تل أبيض وريفها تنتفضان ضد فصائل المعارضة الموالية لتركيا.. وهذه مطالب أهلها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق