سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو|| شقيق مؤسس طالبان يهدد بحرق مقاتلي فيلق “فاطميون” الأفغاني الذين يقاتلون مع الأسد

أفادت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الجمعة، أن شقيق مؤسس حركة طالبان الراحل الملا محمد عمر، ومساعده السابق للشؤون السياسية في الحركة، الملا عبدالمنان نيازي، هدد بحرق عناصر ميليشيات لواء “فاطميون”، الذي أسسه الحرس الثوري الإيراني للقتال في سوريا إلى جانب نظام، بشار الأسد، العام 2014.

وبحسب تلك الوسائل، فقد بدأ عدد من عناصر “فاطميون” منذ فترة بالعودة إلى أفغانستان، ومواصلة نشاطهم تحت عنوان “حزب الله الأفغاني”، ويُتهمون برعاية مصالح إيران في البلد الذي مزقته الصراعات.

ونقل موقع “إيران واير” المعارض، عن الملا عبدالمنان نيازي، المنشق عن حركة طالبان العام 2015، قوله :“إنهم يخدعون الهزارة بنفس الدّين الزائف (الشيعة) لديهم.. إذا أخذتهم هنا سأحرقهم في النار، ولن يرى أحد عظامهم أو لحومهم“.

وتابع القول: “وجود المقاتلين الفاطميين يشكل تهديدًا خطيرًا لأفغانستان.. لا مكان للفاطميين داخل أفغانستان وبين الشعب“.

إيران تؤجج الفتن

وحول الجهة التي ترعى ”فاطميون“ في أفغانستان، أكّد قائلًا: “يتم إطعامهم من قبل الحكومة الأفغانية، وكثير من الوزراء داخل كابول اليوم يشجعون الفاطميين“.

واتهم نيازي إيران بالتدخل في أفغانستان: “الجمهورية الإسلامية تؤجج الفتنة في لبنان، والعراق، وسوريا، واليمن”.

وأضاف “أنشأت الحكومة الإيرانية الفاطميين وتريد الآن بدء حرب أهلية ودينية”، متابعاً “أقول لهم إن هذه فكرة خاطئة، يجب عليهم سحب ميليشياتهم من أفغانستان، وإلا فإننا سندمرهم جميعًا“.

وأردف الملا في ذات السياق: “إيران لديها مراكز تدريب في مدن مشهد، وطهران، وبرجند، وزابل، وترسل عناصر ميليشيات (فاطميون) إلى الحرب بعد التدريب في تلك المراكز“. 

شاهد أيضاً : ميليشيا فاطميون تحتفل في حلب بذكرى تأسيسها السابعة.. 2500 يوم من التنكيل بالسوريين!

ويقدّر عدد المقاتلين الخاضعين لإمرة الملا عبد المنان نيازي بنحو 30 ألف عنصر، وهم يضعون شرطين للتفاوض مع الحكومة الأفغانية، أولهما خروج القوات الأجنبية، وثانيهما تطبيق الشريعة الإسلامية.

شاهد أيضاً : تشييع قائد ميليشيا “فاطميون” بعد إصابته في سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق