الشأن السوريسلايد رئيسي

منظمة حقوقية..فصائل المعارضة الموالية لتركيا نفذت 40 حالة اعتقال في عفرين الشهر الماضي

نشرت “منظمة سوريون من أجل الحقيقة والعدالة”، قبل يومين، تقريراً مفصّلاً وثقت فيه اعتقال فصائل المعارضة الموالية لتركيا والشرطة العسكرية التابعة لها 40 شخصًا.

بينهم امرأتان، في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، خلال حزيران الماضي، بتهم وأسباب مختلفة، بينما وصل عدد المعتقلين خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي إلى 284 شخصًا بحسب احصائيات المنظمة.

-تقرير يكشف اعتقالات تعسفية في عفرين

وتحدّث التقرير الذي نشرته المنظمة يوم الأربعاء الماضي، عن إفراج الجيش الوطني والأجهزة الأمنية التابعة له عن 20 مدنياً من أصل 40 تم اعتقالهم خلال شهر نيسان الماضي، وذلك بعد أن دفع أقاربهم مبالغ مالية طائلة حتى تم الإفراج عنهم، بينما لا يزال مصير 20 مواطناٌ بينهم امرأتان مجهولًا.

ونشرت المنظمة مخططاً بيانياً توضح فيه عمليات الاعتقال التي نفذها الجيش الوطني والأجهزة الأمنية التابعة له

خلال النصف الأول من العام 2020 حيث تم توثيق 66 حالة اعتقال في كانون الثاني ثم 73 حالة في شهر شباط وهي النسبة الأعلى ثم 45 حالة في شهر آذار و43 حالة بشهر نيسان و17 حالة في شهر أيار ثم 40 حالة في شهر حزيران الماضي.

وجاءت ناحية معبطلي في أولى قائمة الاعتقالات التي تم توثيقها الشهر الماضي بـ 16 حالة وتليها ناحية معبطلي بـ 11 حالة ثم مدينة عفرين بـ 9 حالات بينهم امرأتان بينما توزعت بقية الحالات على باقي نواحي وبلدات ريف عفرين.

322

فصائل المعارضة الموالية لتركيا المسؤولة عن الاعتقالات 

وبحسب تقرير المنظمة فإن فصيلي” الجبهة الشامية” و “السلطان مراد” بالإضافة للشرطة العسكرية هم أكثر من نفذ عمليات المداهمة والاعتقال.

وكانت فصائل “الجيش الوطني” قد سيطرت على مدينة عفرين في 18 آذار عام 2018

بعد أن كانت قد سيطرت في أوقات سابقة على معظم مدن ونواحي المقاطعة ضمن عملية عسكرية حملت اسم “غصن الزيتون” بدعم وإسناد بري وجوي من الجيش التركي.

وقد وثّقت المنظمات الحقوقية والإنسانية مئات الانتهاكات التي ارتكبها عناصر الجيش الوطني

بحق السكان الأصليين في المدينة ونواحيها من خلال عمليات التعفيش والاعتقال والقتل وسلب المواطنين

أرزاقهم المتمثلة بمحاصيل الزيتون بالإضافة لمنازلهم وسياراتهم وممتلكاتهم الخاصة وفرض إتاوات مالية على الحواجز العسكرية المنتشرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى