سلايد رئيسيعالم الرياضة

زيكو.. أفضل لاعب وسط في التاريخ

زيكو.. بيليه الأبيض

“أرثر أنتونيس كيومبرا” المعروف بأسم “زيكو” أو “بيليه الأبيض” هو لاعب كرة قدم برازيلي سابق ومدرب كرة قدم حالي، ويعتبر من أبرز اللاعبين في جيله.
30

حياته الشخصية

ولد “زيكو” في مدينة “ريو دي جانيرو” البرازيلية في 3 آذار من عام 1953 لوالديه المهاجرين، حيث كان والده برتغالي الجنسية و أمه أيطالية كانت الجماهير تلقبه “ببيليه الأبيض”، رغم أن التسمية لم تعجبه لكن بقيت الجماهير تناديه بهذا الأسم، وما كان يميز زيكو هو ممارسته لكرة القدم منذ الصغر على ملاعب نظامية عكس بقية أقرانه من البرازيليين.

مسيرته الكروية

كانت بداية “زيكو” الكروية مع نادي “فلامنغو” في عام 1971، حيث لعب معهم لمدة 12 سنة وشارك معهم 637 مباراة سجل فيها 478 هدف،أنتقل بعدها إلى نادي “أودينيزي” الإيطالي في تجربة لم تكن طويلة حيث لعب معهم 79 مباراة وسجل فيها 56 هدف، ليعود بعدها في عام 1985 إلى نادي “فلامينغو” ويلعب معهم لمدة أربعة سنوات وشارك فيها في 94 مباراة وسجل 30 هدفاً.

وتوقف بعدها عن ممارسة كرة القدم لمدة سنتين ثم عاد في عام 1991 من بوابة فريق “كاشيما انتلرز” الياباني حيث لعب معهم 45 مباراة سجل فيها 35 هدف لينهي مسيرته بعدها في عام 1994.

مسيرته مع المنتخب

كانت بداية “زيكو” مع المنتخب البرازيلي في عام 1976 حيث سجل نجم “فلامنغو” 63 في 70 مباراة، ليتم استدعائه للمنتخب، و قبل بداية المونديال الأرجنتيني في عام 1978 جاءت عروض كثيرة للاعب من فرق أوروبية كبيرة لكنه فضل البقاء في البرازيل، لكن جاء المونديال عكس توقعات الجميع للمنتخب البرازيلي رغم أحتلالهم للمركز الثالث بدون أي خسارة لكن عروضهم كانت باهتة لم تتناسب وأمكانات اللاعبين في المنتخب، حيث لعب زيكو مباراة واحدة كأساسي و باقي المباريات كان يشارك كلاعب احتياطي، بعد مونديال 1978 عمل زيكو بجد مع المدرب “سانتانا” اللذي اعاد للمنتخب قوته و هيبته.

مونديال 1982 في إسبانيا

كان منتخب البرازيل من أبرز المرشحين لنيل اللقب بسبب نتائجه في المباريات الأستعدادية حيث نجح بهزيمة “أنكلترا” و “ألمانيا” و”فرنسا” وجاءت مباريات الدور الأول في البطولة للتأكيد على هذا حيث نجح في هزيمة “الإتحاد السوفييتي” و “أسكتلندا” و “نيوزلندا” ليتأهل للدور التالي بالعلامة الكاملة ليقابل المنتخب “البرازيلي” المنتخب “الأرجنتيني” في مباراة صعبة، ولكن أستطاعوا الفوز فيها بنتيجة 3-1، سجل فيها “زيكو” هدفه الثالث في البطولة بعد هدفين في الدور الأول و لكنه خرج مصاباً في تلك المباراة في المباراة الثانية في هذا الدور قابلت البرازيل المنتخب “الإيطالي” كان لهداف المنتخب “الإيطالي” “باولو روسي” رأي ثاني حيث سجل ثلاثية أخرج فيها المنتخب البرازيلي من البطولة رغم التوقعات الكبيرة لهذا الجيل.

في مونديال 1986 لم يلعب “زيكو” سوى قليلاً بسبب التقدم في العمر و الأصابات اللتي لحقت به أثناء لعبه في الدوري “الإيطالي” وخرجت البرازيل من الدور الربع نهائي.

المسيرة التدريبية لزيكو

كانت البداية مع فريق “كاشيما انتلرز” الياباني عام 1999، ثم درب المنتخب “الياباني” من عام 2002 حتى عام 2006، حقق خلالها كأس اسيا في عام 2004 لكن نتائج المنتخب غير الجيدة جعلته يغادر باتجاه فريق “فنربخشة” التركي حيث فاز معهم بالدوري و لقب كأس السوبر التركي و حقق معهم أنجاز تاريخي بالوصول الى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ثم درب بعدهم فرق “سيسكا موسكو” الروسي ثم “أولمبياكوس” اليوناني ثم المنتخب العراقي و بعده فريق الغرافة القطري ليستقر اخيراً في “الهند” و يدرب فريق “غوا”.
images 20

أقرأ أيضًا : محمد صلاح.. أول لاعب عربي يلعب نهائيين متاليين في دوري أبطال أوروبا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق