الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| تحرير الشام تدفع بالمئات من عناصرها للانشقاق عنها.. بعد سيطرة النظام السوري على مناطقهم!

انشقت مجموعات عسكرية تابعة لهيئة تحرير الشام، خلال الآونة الأخيرة، عنها وبدأوا بالسعي للانضمام لفصائل أخرى تابعة لتجمع الجبهة الوطنية للتحرير، والتي باتت مدعومة بشكل كامل من قبل تركيا، قبل عدة أشهر.

تحرير الشام تدفع عناصرها للانشقاق عنها

وقالت مصادر مطلعة لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ الهيئة هي من سعت لطرد هؤلاء العناصر والذين بلغ عددهم المئات، عبر قطع المنح والسلل الإغاثية ومصاريف الرباط والرواتب عنهم.

خاصًة وأنَّ معظم هؤلاء العناصر من أبناء المناطق التي سقطت، خلال الحملة العسكرية الأخيرة، بيد قوات النظام السوري وحلفاءها، مثل آفس وكنصفرة وكفروما وعدة مناطق في جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي والشرقي، ومناطق ريف حلب الجنوبي، حيث كان هؤلاء يرابطون في مناطقهم تحت راية الهيئة.

وأكملت المصادر بأنَّ من بين المنشقين نحو 40 عنصرًا كانوا تابعين لـ، أبو عبيدة كنصفرة، والذي قتل في الآونة الأخيرة، لتبدأ تحرير الشام بدفعهم نحو الانشقاق عنها.

ولفتت المصادر إلى أنّ الهيئة دفعت بهؤلاء للخروج من صفوفها، بعد أن قطعت عنهم الرواتب لنحو 6 أشهر، ولم تعطي بعضهم سوى 200 ليرة تركية طوال هذه المدة، إلى جانب حرمانهم من السلل الإغاثية.

وأشارت المصادر إلى أنًّ المنشقين توجهوا للجبهة الوطنية للتحرير بغية العودة للرباط وتحصيل راتب يستطيعون من خلاله إعالة عائلاتهم، كونهم لا يملكون أي مصدر رزق آخر.

 تحرير الشام تدفع بالمئات من عناصرها للانشقاق عنها
تحرير الشام تدفع بالمئات من عناصرها للانشقاق عنها

الهيئة تناقض قرارًا 

والجدير بالذكر أنًّ تحرير الشام تناقض عبر هذه الخطوة قرارًا كانت أصدرته، خلال الشهر الأخير، أثناء اقتتالها مع فصائل غرفة عمليات “فاثبتوا”، والذي منعت من خلاله الانشقاق عن صفوفها أو الاستقالة إلا بقرار من الهيئة العليا بتحرير الشام، مهددًة من يخالف الأوامر بالمحاسبة والاعتقال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى