الشأن السوريسلايد رئيسيعدسة ستيب

“داعشي” يترشح لمجلس الشعب وروسيا تنتقد انتخابات النظام السوري “المخالفة للدستور” (صور)

انتقدت وسائل إعلام روسية الانتخابات التي يجريها النظام السوري لمجلس الشعب وفق ما ذكرت صحيفة “زافترا” في مقال مطول حمل عنوان: “على من يراهن الشعب السوري؟”.

الإعلام الموالي للنظام السوري يزور الحقائق:

وجاء ذلك بعد أن اقتطعت وسائل الإعلام التابعة للنظام السوري حديث الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” قبل يومين عن الموقف الروسي حيال انتخابات مجلس الشعب التابع للنظام السوري، فذكر الإعلام الموالي قولها إن:”الانتخابات البرلمانية مهمة للحفاظ على الاستقرار في البلاد” بينما تجاهل قولها إنه “من السابق لأوانه تقييم هذه الانتخابات قبل معرفة نتائجها”.

واعتبر كاتب المقال أنه جرى تحريف كلام زاخاروفا، للإيحاء بوجود تأييد روسي لإجراء الانتخابات في هذا التوقيت وفي هذه الظروف الصعبة.

كما تجنبت روسيا إعلان موقف واضح رسمياً حيال التحضيرات للعملية الانتخابية، ولم يسبق لروسيا منذ أن بدأت التدخل العسكري المباشر في نهاية شهر أيلول 2015 أن تجاهلت حدثاً كبيراً يقوم به النظام السوري قبل الآن.

ومن جهتها أشارت مصادر روسية إلى أن موسكو قد تكون عملت بشكل هادئ وبعيداً من الأضواء، لتحسين شكل هذه الانتخابات عبر التأثير لسحب ترشيح عدد من الشخصيات المحسوبة على إيران، أو التي برزت أسماؤها في لوائح العقوبات الدولية بشكل قوي.

داعشي يرشح نفسه للانتخابات:

وجاء الانتقاد الروسي للانتخابات بالتزامن مع كشف شبكة إعلامية محلية لترشح أحد قياديي داعش السابقين لمجلس الشعب التابع للنظام السوري، بعد انتقاله من التنظيم إلى ميليشياته والميليشيات الإيرانية في ديرالزور.

وتحدثت عن أن القيادي في ميليشيا “لواء الباقر”، فادي رمضان العفيس، من مواليد قرية الحسينية بريف ديرالزور الغربي، 37 عاماً، روّج مؤخراً لترشحه إلى برلمان النظام السوري، رغم استمراره في منصبه العسكري في الميليشيا الإيرانية، وقد عُرف عنه فساده الأخلاقي، وممارسة السرقة والنهب، من بينها السرقات الكبيرة في منطقة المعامل عندما كان يزعم أنه من المعارضين للنظام السوري في السنوات الأولى للثورة ضد الأسد، ليعود فيما بعد إلى حضن النظام السوري ويقاتل ضمن ميليشياته.

فادي رمضان العفيس
فادي رمضان العفيس

اقرأ أيضاً : رأس النظام السوري وزوجته يشاركان في انتخابات مجلس الشعب

النظام السوري يخالف دستوره:

ونقلت وسائل إعلام وشبكات محلية صوراً لعسكريين من قوات النظام السوري أثناء قيامهم بالانتخاب الأمر الذي يخالف قوانين الدستور الحالي المعمول فيه بسوريا.

2072020 7 1

وأظهرت الصور قياديين في اللواء الثامن المدعوم من روسيا في أحد مراكز الاقتراع في مدينة خربة غزالة، شرق درعا، وهي المرّة الأولى التي يسمح فيها النظام السوري للعسكريين ومن في حكمهم بالتصويت في انتخابات مجلس الشعب، إذ يُحظر على العسكريين ومن في حكمهم انتخاب أعضاء مجلس الشعب والإدارة المحلية وممارسة العمل الحزبي والسياسي ويُسمح لهم عادة بالمشاركة في الاستفتاء لاختيار رئيس الجمهورية فقط.

2072020 7 2

وبهذا يخالف النظام السوري قوانينه الداخلية، ويلجأ لجمع مزيد من الأصوات بعد أن أفرغ البلاد، من الأحرار والثوار، وكل من يعارضه، وخاصة في مناطق سيطرته، فاضطر إلى خرق القوانين ليكتمل العدد المطلوب للتصويت.

اقرأ أيضاً : وزير الدفاع التونسي يتوعد بإعادة العلاقات مع النظام السوري في حال فوزه بالانتخابات

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى