أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

“راشد الغنوشي” بخطر العزل من منصبه بتونس والتهمة تنفيذ أجندات الإخوان المسلمين ودعم الإرهاب

شارك مئات التونسيين، أمس الأحد، بمظاهرات ووقفات احتجاجية أمام البرلمان التونسي، مطالبين برحيل راشد الغنوشي، رئيس البرلمان التونسي.

– اعتصام مستمر للحزب الدستوري الحر

وانضم المئات من المحتجين لاعتصام الحزب الدستوري الحر، الذي يحتج أعضاؤه ويعتصمون منذ أسبوع داخل البرلمان، بسبب ممارسات الغنوشي وكتلة ائتلاف الكرامة التابعة له بالبرلمان ومحاولتهم إدخال شخص للبرلمان وهو متهم بقضايا إرهاب.

ورفع المحتجون الأعلام الوطنية وشعارات تحذّر من خطر تغوّل جماعة الإخوان المسلمين، وسيطرتهم على مفاصل البرلمان، وأخرى تدعو النواب إلى ضرورة التوحد والتوافق لإزاحة الغنوشي من رئاسة البرلمان وتخليص البلاد من “الإرهاب”، حسب وصفهم.

وبدورها قالت عبير موسي، رئيسة الحزب الدستوري الحر “إن البرلمان أصبح اليوم في خطر بعد أن أصبح مرتعاً للأشخاص المشتبه بانتمائهم للجماعات الإرهابية برعاية حركة النهضة وكتلة ائتلاف الكرامة الداعمة لها”.

وأكدت أنّ اعتصام كتلتها سيتواصل إلى حين تعيين جلسة لسحب الثقة من “الغنوشي” رغم العرقلة والعنف الذي يتعرضون إليه.

– 24 صوت ويتم عزل راشد الغنوشي

يشار إلى أنّ راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين، مهدد بسحب الثقة منه وعزله من رئاسة البرلمان التونسي، بعد رفع لائحة لسحب الثقة منه من قبل أكثر من 85 نائباً، حيث يحتاج النواب إلى 24 صوت إضافيات لتمكنهم من عزل “الغنوشي”.

اقرأ أيضاً : تونس ترفض أي عملية عسكرية انطلاقاً من أراضيها بليبيا وتكشف عن عرض أمريكي

ويتهم النواب الـ 85 راشد الغنوشي بدعم جماعات إرهابية وتنفيذ أجندات ومشاريع الإخوان المسلمين في تونس، ما عتبروه خطراً على الأمن القومي التونسي، الأمر الذي ينكره “الغنوشي” جملةً وتفصيلاً.

شاهد أيضاً : آلاف المتظاهرين في صفاقس التونسية.. ومخدر فرعون يتسبب بحالات اغتصاب جماعي في البلاد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق