أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

علاقة غرامية بين الكردية داليا مسلم وشاب تشعل حربًا بين أربيل وحزب العمال الكردستاني

نفت سلطات إقليم كردستان العراق الاتهامات الموجهة إليها من قبل القيادي الكردي، صالح مسلم، بتسليم ابنة شقيقه، داليا مسلم للمخابرات التركية.

أربيل تكشف قضية داليا مسلم

وقالت وزارة الداخلية في إقليم كردستان في بيان، “فيما يتعلق بادعاءات تسليم إقليم كردستان، داليا محمود مسلم، إلى تركيا، نرى أنه من الضروري أن نعلن للرأي العام بأن هذا الخبر لا أساس له وأنه محاولة تضليلية لإخفاء حقيقة الأمر”.

وأضاف البيان، أن “داليا محمود مسلم والمعروفة باسم، فيان شرفان، وبعد تركها صفوف وحدات حماية المرأة ارتبطت بعلاقة غرامية مع مقاتل آخر من منطقة بدليس في كردستان تركيا يدعى، سلام رمضان محمد، والملقب بـ (تهلدان)، الذي كان منضمًا لوحدات حماية الشعب، حيث قرر كلاهما ترك صفوف القوات، والفرار مع بعضهما البعض”.

وأمس قال والد الفتاة، إن ابنته تم “تسليمها إلى السلطات التركية وأجهزة مخابراتها”، بعد توجهها إلى إقليم كردستان العراق قبل ستة أشهر للعلاج.

وأضاف في منشور على الفيسبوك، أن “السلطات في إقليم جنوب كردستان تتحمل مسؤولية اختطافها من الجنوب أو تسليمها لأجهزة المخابرات التركية. وكل ما يصدر على لسانها تحت الضغوط هو كلام غير صحيح يهدف إلى تلطيخ سمعة الأسرة”.

لكن داخلية كردستان نفت ذلك بالقول، إن “رمضان عاد إلى تركيا طوعًا في 9 يوليو 2020، وبعده ذهبت داليا محمود صالح إلى تركيا عن طريق التهريب في 14 يوليو 2020، للحاق به، ثم سلمت نفسها إلى الشرطة التركية في مدينة مرسين”.

علاقة غرامية بين الكردية داليا مسلم وشاب تشعل حربًا بين أربيل وحزب العمال الكردستاني
داليا مسلم بقبضة المخابرات التركية

من أجل الخلاص

وهاجمت داخلية كردستان حزب العمال الكردستاني قائلة، “بدلًا من تلفيق الاتهامات وإطلاقها جزافًا، كان حريًا بإعلام حزب العمال الكردستاني، ومن على شاكلتهم أن يسألوا أنفسهم لماذا يتخلى الناس عن صفوفهم ومستعدون للمخاطرة بحياتهم عن طريق التهريب من أجل الخلاص من تهديداتهم”.

واعتقل صالح مسلم لفترة وجيزة في براغ عام 2018، وطالبت تركيا بتسليمه بموجب مذكرة توقيف صادرة في أنقرة قبل عامين وتتعلق بهجوم هناك أسفر عن مقتل 29 شخص في فبراير 2016، لكن مسلم نفى أي صلة له بهذا الهجوم وأطلق سراحه لاحقًا.

اقرأ أيضاً : نائب تركي يغتصب امرأة في ماردين.. وابنة شقيق مسؤول كبير بالإدارة الذاتية تسلم نفسها لتركيا

وتصنف تركيا “وحدات حماية الشعب” الكردية كـ “تنظيم إرهابي”، وتعتبرها فرعًا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض تمردًا منذ ثلاثة عقود داخل تركيا.

اقرأ أيضاً : الاتحاد الأوروبي: حزب العمال الكردستاني يتاجر بالمخدرات في أوروبا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى