الشأن السوريسلايد رئيسي

أول تعليق أمريكي على انتخابات مجلس الشعب لدى النظام السوري

علّقت وزارة الخارجية الأمريكية، مساء أمس الإثنين، على انتخابات مجلس الشعب التي أجراها النظام السوري خلال اليومين الفائتين، مؤكدةً أنها لا تعترف بها.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتيغاس: “إنّ بشار الأسد يحاول تقديم هذه الانتخابات المريبة، على أنها انتصار على مؤامرة غربية مزعومة، لكنها في الواقع ليست سوى الحلقة الأحدث في مسلسل طويل من اقتراعات فبركها الأسد، من دون وجود أي حرية حقيقة أو خيار للسوريين”.

وأكدت أنّ “سوريا لم تعرف أي انتخابات حرة ونزيهة، منذ وصول حزب البعث إلى السلطة، قبل نصف قرن”.

ونددت المتحدثة الأمريكية بشكل خاص بواقع أن ملايين السوريين الموجودين حالياًـ خارج بلدهم، ومعظمهم من اللاجئين، حرموا من حق التصويت.

وأضافت” أورتاغوس”: إن” الانتخابات التي جرت تمثل “محاولة أخرى من قبل النظام لإيجاد شرعية زائفة لنفسه وتفادي تحقيق العملية السياسية كما ينص عليه قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254”.

وبينت ما اسمته ممارسة النظام السوري في “الضغط” على المواطنين وتوزيع استمارات قد تم ملؤها مسبقاً لصالح مرشحي حزب “البعث” وعدم وجود ضمانات لسرية الاقتراع، حسب بيانها.

وجاء التعليق الأمريكي بعد تعليق روسي قبل يومين تحدثت فيه حينها الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” عن ضرورة عدم تقييم الانتخابات قبل الاطلاع على نتائجها.

اقرأ أيضاً : انتخابات مجلس الشعب توقع قتيلًا وجرحى في حي الفرقان بمدينة حلب.. والتفاصيل

يشار إلى أنّ النظام السوري فتح باب الاقتراع لانتخابات مجلس الشعب للمرة الثالثة خلال الثورة السورية، حيث يتجاهل كل القرارات السياسية الدولية معتبراً أنها من أوجه الديمقراطية لديه، في الوقت الذي يعرف الجميع أن حزب البعث الحاكم يشرف على جميع القوائم ولا يوجد منافس سياسي له منذ وصوله عائلة الأسد للسلطة قبل 40 عاماً.

شاهد أيضاً : “داعشي” يترشح لمجلس الشعب وروسيا تنتقد انتخابات النظام السوري “المخالفة للدستور”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى