أخبار العالم

أول إصابة كورونا في كوريا الشمالية و”كيم” يعقد اجتماعاً عاجلاً لبحث الإجراءات بحق المصاب

قالت مصادر حكومية، اليوم الأحد، أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أعلن حالة طوارئ والإغلاق في بلدة حدودية، بعد عودة شخص يشتبه في إصابته بكورونا، من كوريا الجنوبية وعبوره الحدود بشكل غير قانوني.

الاعتراف لأول مرة:

و هذه هي الحالة الأولى التي اعترفت بها السلطات الكورية الشمالية رسميًا. وذكرت وكالة أنباء كوريا الشمالية أن كيم عقد اجتماعاً طارئا للمكتب السياسي رداً على ما أسماه “الوضع الحرج الذي يمكن أن يقال فيه أن الفيروس الضار دخل البلاد”.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية أن الشخص الذي ذهب إلى كوريا الجنوبية قبل ثلاث سنوات، عاد عبر الحدود المحصنة التي تقسم الكوريتين إلى بلدة “كايسونج” هذا الشهر مع أعراض COVID-19 .

شخص يأت بالمرض من الخارج:

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية “حدث طارئ في مدينة كايسونج حيث عاد شخص يشتبه في إصابته بالفيروس الشرير يوم 19 يوليو بعد عبور خط الحدود بشكل غير قانوني.”

ولم تذكر وكالة الأنباء المركزية الكورية KCNA ما إذا كان الشخص قد أجرى الفحوصات اللازمة للتأكد من الإصابة ، لكنها قالت “تم التوصل إلى نتيجة غير مؤكدة من عدة فحوصات طبية لإفراز الجهاز التنفسي العلوي والدم لهذا الشخص” .
مما دفع المسؤولين إلى عزل الشخص والتحقيق في أي شخص قد يكون لديه اتصال معه.

ظروف الإعلان عن الحالة:

وقال أحد المحللين إن الإعلان مهم ، ليس فقط لأن كوريا الشمالية أبلغت للمرة الأولى عن حالة مشتبه بها لكورونا، ولكن أيضاً لأنها أشارت إلى أنها كانت تطلب المساعدة.

وقال تشو جاي وو ، الأستاذ في جامعة كيونغ هي “إنها لحظة كسر الجليد بالنسبة لكوريا الشمالية للاعتراف بقضية” وتابع قائلاً: “قد يكون الوصول إلى العالم للمساعدة، وللحصول على المساعدة الإنسانية.” وخاصة أن كوريا الشمالية تتعرض لضغوط اقتصادية بسبب العقوبات الدولية بسبب برنامجها النووي.

اقرأ أيضاً : بعد فعل غريب.. اليابان تبدي شكوكًا حول صحة زعيم كوريا الشمالية

ظروف كوريا الشمالية الصعبة:

وقال تشو هان بوم ، وهو عضو في المعهد الكوري للوحدة الوطنية في سيول ، إنه من المهم أن كوريا الشمالية أبلغت عن أول حالة مشتبه بها لفيروس كورونا دخلت البلاد، وأكد أن كوريا الشمالية في وضع صعب للغاية ، حيث لا يمكنهم حتى الانتهاء من بناء مستشفى بيونغ يانغ العام في الوقت المحدد.

وأشار إلى أن كوريا الشمالية يمكنها استغلال دخول هذه الحالة المصابة من كورويا الجنوبية، كوسيلة لقبول المساعدة علناً.

ولم توضح وكالة الأنباء المركزية الكورية CCNA كيف اجتاز “الهارب” المجهول الهوية أحد أكثر حدود العالم صعوبةً، وخضوعاً لحراسة مشددة ، لكنه قال إن الحادث قيد التحقيق وأن الوحدة العسكرية المسؤولة ستواجه “عقوبة شديدة”.

كاميرات الحدود تكشف هوية الشخص:

ومن جهتها قالت هيئة الأركان المشتركة في الجنوب JCS أنها سوف تتحقق من الكاميرات و لقطات المراقبة، من أجل تحديد هوية الشخص، وقال الجيش إنه حدد بعض الاشخاص ويتحقق من الحادثة بالتعاون الوثيق مع الوكالات ذات الصلة “.

ويذكر أن كوريا الشمالية تلقت الآلاف من مجموعات اختبار فيروس كورونا من روسيا ودول أخرى، وفرضت عمليات إغلاق صارمة على الحدود، كما تم فرض الحجر الصحي على آلاف الأشخاص في كوريا الشمالية حيث اتخذت الاحتياطات اللازمة لمنع تفشي كورونا، ولكن تم تخفيف القيود مؤخرًا.

أول إصابة كورونا في كوريا الشمالية و"كيم" يعقد اجتماعاً عاجلاً لبحث الإجراءات بحق المصاب
أول إصابة كورونا في كوريا الشمالية و”كيم” يعقد اجتماعاً عاجلاً لبحث الإجراءات بحق المصاب

اقرأ أيضاً : تطورات خطيرة تنذر بحرب.. كوريا الشمالية تفجر مبنى الاتصالات المشتركة مع جارتها الجنوبية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق