سلايد رئيسيعالم الرياضة

خافيير زانيتي.. من بائع للبن إلى أسطورة في كرة القدم

زانيتي.. اللاعب الذي لايغضب صاحب السلوك الحسن

“خافيير أديلمار زانيتي” لاعب كرة قدم أرجنتيني معتزل، من مواليد 10 أغسطس عام 1973، أطلقوا عليه الجرار، الكابيتانو ولكن شهرته بالفعل هي اسمه الحقيقي.
images2034

مسيرته الكروية

بدأ اللاعب الأرجنتيني “زانيتي” مسيرته الكروية مع نادي “تاليريس” الأرجنتيني حيث لعب معهم موسمًا واحدًا 1992-1993، شارك خلالها في 33 مباراة سجل فيها هدف واحد، أنتقل بعدها إلى نادي “بانفيلد” الأرجنتيني ولعب معهم من عام 1993 حتى عام 1995، حيث شارك في 66 مباراة أحرز فيها 4 أهداف.

أنتقل بعدها “زانيتي” للعب في أوروبا إلى نادي “إنتر ميلان” الإيطالي، حيث لعب معهم من عام 1995 حتى عام 2014، شارك فيها مع نادي الإنتر في 858 مباراة سجل خلالها 12 هدف.

أحرز مع نادي الإنتر خلال 19 عامًا التي أمضاها مع النادي الإيطالي العديد من الألقاب، حيث حقق معهم لقب الدوري الإيطالي 5 مرات أعوام (2005-2006، 2006-2007، 2007-2008، 2008-2009، 2009-2010)، كما حقق معهم لقب كأس إيطاليا أربع مرات أعوام (2004-2005، 2005-2006، 2009-2010، 2010-2011)، وفاز معهم أيضًا بلقب كأس السوبر الإيطالي أربع مرات أعوام (2005، 2006، 2008، 2010)، كذلك فاز مع نادي الإنتر بلقب دوري أبطال أوروبا موسم 2009-2010، ولقب كأس الإتحاد الأوروبي موسم 1997-1998، ولقب كأس العالم للأندية عام 2010.
FB IMG 1595723894017

مسيرته مع المنتخب الأرجنتيني

لعب “زانيتي” لمنتخب بلاده الأرجنتين من عام 1994 حتى عام 2011، شارك خلالها 143 مباراة دولية أحرز فيها 5 أهداف، يعتبر من أكثر الاعبين مشاركة مع منتخب الأرجنتين على الإطلاق، لعب في بطولة كأس العالم لكرة القدم 1998 وبطولة كأس العالم لكرة القدم 2002، اللقب الوحيد الذي حققه مع منتخب بلاده هو حصوله على الميدالية الفضية بعد مشاركته ضمن منتخب الأرجنتين المشارك في أولمبياد 1996 التي أقيمت في مدينة “أتلانتا” بالولايات المتحدة.

ألقابه الفردية

أختير من الاتحاد الدولي ضمن قائمة أفضل 100 لاعب، كما أختاره “بيليه” ضمن قائمته الذهبية لأفضل 125 لاعب كرة قدم، ورشحه الفيفا ضمن فريق سنة 2009 (ظهير أيمن).

أعماله الخيرية

كان “زانيتي” يساعد والده في البناء وكان أيضاً يسلم عبوات الحليب إلى المنازل والعمل في محل بقالة ابن عمه دون إهمال حبه لكرة القدم، وشارك في أعمال خيرية كثيرة حيث كان سفير الفيفا في مشروع أستغاثة قرى الأطفال في الأرجنتين، ويعرف عنه أيضًا بتواضعه الكبير مع الجميع وبسلوكه الحسن ما لم يترك مجالاً لانتقاده من قبل أي طرف.
FB IMG 1595723913673

تقول زوجته “زانيتي” أنه ترك حفلة زفافهم لعدة دقائق ليقوم ببعض التمارين حيث أحضر معه ملابس التدريب معه، وقد برر هذا التصرف الغريب بأن الزفاف كان في عطلة “الكريسماس” ويريد أن يتدرب يوميًا كي لايفقد لياقته، فلا غرابة عندما ذهب برفقة “باولا” إلى عطلة في تركيا ولم يجد صالة ألعاب رياضية بالفندق جعل منها حاجزًا ثم ظل يحمله على كتفيه قبل ممارسة تمارين القرفصاء.

أقرأ أيضًا : سقراط.. فيلسوف الكرة البرازيلية وطبيبها الثائر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق