الشأن السوريسلايد رئيسي

“انفراج 98” تفاصيل محاولة بشار الأسد عقد مصالحات مع الإخوان المسلمين.. وهؤلاء من أفشلوها

كشف رجل الأعمال السوري، فراس طلاس، اليوم الاثنين، تفاصيل محاولة بشار الأسد عقد مصالحات مع الإخوان المسلمين قبل وفاة والده.

بشار الأسد والتصالح مع الإخوان المسلمين

وجاء كلام فراس طلاس، وهو نجل وزير الدفاع الأسبق مصطفى طلاس، في منشورٍ عبر صفحته الرسمية على منصة التواصل الاجتماعي “الفيس بوك”، حمل عنوان “بعض التاريخ ينفع “.

قال خلال منشوره: “في عام 1998، اقترح أحد الضباط العلويون على بشار الأسد (وكان قد أمسك بكل الملفات) أن يبدأ بحملة مصالحات (سميت انفراج الـ98 )”.

 

وأضاف: “أحب بشار الفكرة، وكلف محمد سليمان بدراستها (وللحق قدم مقترحات تصالحية جيدة) منها إصدار شهادات الوفاة، إعادة الممتلكات المصادرة، إصدار إخراجات القيد وحصر الإرث، بدء إصدار جوازات السفر للزوجات والأبناء مع السماح لهم بالزيارة”.

 

https://www.facebook.com/story.php?story_fbid=385823319063848

 

وتابع طلاس في ذات السياق: “وتمّت بعض اللقاءات السرية مع قيادات الإخوان عبر وسطاء أعرفهم، وبدأ الانفراج في الاتفاق خاصة موضوع إخراج القيد وشهادات الوفاة كان هاماً جداً”.

واستطرد “وأثناء النقاشات اقترح بشار، أن يتم ضم يساري واحد مقابل كل خمس إخوان مسلمون، وكاد الاتفاق أن يمضي قدماً ولكن وقف بوجهه بشدة ضمن دائرة بشار الضيقة بهجت سليمان وآصف شوكت (آصف رفضه لأنه كان خصم عنيد للإخوان ولأنه من قبل محمد سليمان)”.

وأردف القول: “وتم وضع حافظ الأسد بالصورة في أحد فترات صحوه وأمر بتجميده”.

تفاصيل محاولة بشار الأسد عقد مصالحات مع الإخوان المسلمين
تفاصيل محاولة بشار الأسد عقد مصالحات مع الإخوان المسلمين

حوار معمق

وأكّد طلاس عبر منشوره: “الخلاصة نحتاج لفتح حوار معمق جداً عنوانه سوريا فقط بين قيادات الإخوان ورموز عسكرية علوية يهمها سوريا وهي كثيرة أيضاً”.

وختم رجل الأعمال السوري منشوره، قائلاً: “ملاحظة؛ من كان من قيادات الإخوان يومها يعلم دقة ما كتبت. ملاحظة ثانية؛ تجميع التيارات المهمة وخاصة ممن مقتنع بسوريته ضمنها أصبح ضروري جداً”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق