الشأن السوريسلايد رئيسي

للمرة الأولى بتاريخ البلاد.. الإنقاذ تضع 500 ليرة بين سعر بيع وشراء الدولار والصرّافون يضربون

أصدرت المؤسسة العامة لإدارة النقد وحماية المستهلك في حكومة الإنقاذ “الجناح السياسي لهيئة تحرير الشام”، اليوم الثلاثاء، قرارًا مجحفًا بحق المواطنين في محافظة إدلب، لتعلن سعر صرف الليرة السورية بفارق 500 ليرة سورية مقابل كل دولار الأمريكي وبعض العملات الأجنبية الأخرى (ما بين البيع والشراء).

حكومة الإنقاذ تتسبب بإضراب الصرافين بالشمال السوري

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، حسن المحمد، إن حكومة الإنقاذ أجبرت الصرافين في المحافظة على ترخيص محلاتهم لضبط المتعاونين معها، وإغلاق المحلات التي رفضت الترخيص.

0 1

وأضاف مراسلنا أن معظم محلات الصرافة في محافظة إدلب أغلقت أبوابها بإضراب مفتوح، بسبب قرارات حكومة الإنقاذ التي تجبر الصرافين على عدم استقبال المواطنين الذين يحملون الليرة السورية، أو إجبار المواطن على بيع نقوده من العملة السورية بأسعار قليلة.

وفي حديث لوكالتنا مع الصرّاف في قرية قاح شمالي إدلب، أبو البكر، قال:” إن قرارات حكومة الإنقاذ تسعى إلى التضييق على المواطنين، حيث جعلت فارق التصريف 500 ليرة سورية بين تبديل العملة السورية إلى الدولار الأمريكي أو الليرة التركية”.

وأوضح أبو البكر أن المواطن أصبح مجبرًا على تصريف ما يملك من العملة السورية بالدولار الأمريكي أو العملة التركية، بسبب عدم توفر حاجياته المنزلية بالعملة المحلة، وبذلك يدفع 500 ليرة إضافية على كل دولار يشتريه حسب القرارات الجديدة.

الإنقاذ تضع 500 ليرة بين سعر بيع وشراء الدولار والصرّافون يضربون
الإنقاذ تضع 500 ليرة بين سعر بيع وشراء الدولار والصرّافون يضربون

حكومة الإنقاذ تحاول ضبط محال الجملة

في سياق الحديث عن حكومة الإنقاذ، قالت مراسلتنا، هديل محمد، إنًّ القوة التنفيذية التابعة لحكومة الإنقاذ “تحرير الشام” شنّت حملة ملاحقة واعتقال شملت عددًا من المحال التجارية المخصصة لبيع المواد الغذائية في مدينة إدلب وماحولها مستهدفة تجار الجملة، بتهمة التلاعب بالأسعار بين الليرة السورية والتركية حيث يتم البيع بالسعر الأعلى بينهما والشراء بالسعر الأدنى مما يلحق خسائر بتجار المفرق والمستهلكين، حيث عمد بعضهم للبيع بالليرة التركية عند ارتفاع سعرها، وزيادة الأسعار عقب ارتفاع الليرة السورية دون أية مبررات.

وأشارت مراسلتنا إلى أنَّ من بين المحال المستهدفة محل عبيد المتخصص ببيع المواد الغذائية، حيث واجه مالك المحل تهم التلاعب بالأسعار من جهة والتحرش بالفتيات، بينما تحدثت مصادر بأن بعض المحال واجهت تهمًا كيدية بسبب امتناعهم عن دفع مبالغ مفروضة من قبل حكومة الانقاذ.

وكانت الانقاذ أصدرت، اليوم الثلاثاء، قرارًا بالتعامل بالليرة التركية بدلًا من السورية بما يخص أسعار الأضاحي لعيد الأضحى المبارك، حيث جاء ببيانها: ” حفاظًا على أسعار الأضاحي ولمنع التلاعب بها وحمايًة للمستهلك ولمربي المواشي يتوجب على كل القائمين بتجارة المواشي والطيور التعامل بالليرة التركية حصرًا بجميع التعاملات التجارية”.

photo 2020 07 28 17 06 02

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى