الشأن السوريسلايد رئيسي

أطراف سورية معارضة تعلن تأسيس “جبهة السلام والحرية” في القامشلي

أعلنت كيانات سورية معارضة، عربية وكردية وآشورية، الثلاثاء، عن تأسيس تحالف سياسي تحت اسم “جبهة السلام والحرية” في مدينة القامشلي الخاضعة لسيطرة حزب “الاتحاد الديمقراطي”.

“جبهة السلام والحرية” تضم

ويضم التشكيل الجديد، المنظمة الآشورية الديمقراطية، والمجلس الوطني الكردي في سوريا، وتيار الغد السوري برئاسة رئيس الائتلاف الوطني الأسبق أحمد الجربا، وحلفائه بالمجلس العربي في الجزيرة والفرات.

جاء هذا في اجتماع لأعضاء المنظمة الآشورية والمجلس الكردي في مدينة القامشلي، وشارك أعضاء تيار الغد والمجلس العربي مع المجتمعين عبر تطبيق “زووم” من خارج البلاد.

وقالت الجبهة في بيانها التأسيسي، أن الأطراف المشاركة عقدت سلسلة اجتماعات مكثفة خلال الأشهر الماضية “بهدف تنسيق الجهود من أجل إيجاد حل سياسي في سوريا لإنقاذ البلاد من الهوة السحيقة التي تنزلق إليها”.

نظام ديمقراطي تعددي

وعرّف البيان الجبهة بأنها “إطار لتحالف سياسي بين عدد من القوى السياسية السورية التي تسعى لبناء نظام ديمقراطي تعددي لا مركزي يصون كرامة السوريين وحريتهم، لا مكان فيه للإرهاب والتطرف والإقصاء بكل أشكاله”.

وأكد، أن الجبهة “منفتحة على الحوار والعمل المشترك مع أطياف المعارضة السورية، وتدعم كافة الجهود لإنهاء معاناة السوريين عبر حل سياسي شامل وفق قرارات الشرعية الدولية”.

وأشار البيان، إلى أن “قيام هذا التحالف لا يؤثر على استمرار عضوية الأطراف المشكلة لها في الأجسام والمؤسسات السياسية السورية المعارضة، بل يندرج عملها في إطار التكامل مع جهودهم”.

اقرأ أيضاً : أكراد سوريا يعقدون اتفاق وحدة سيؤدي لجيش مشترك.. ما هي اتفاقية دهوك!

وأضاف، الجبهة “تأخذ بعين الاعتبار خصوصية كافة المكونات السورية وحقوقها القومية والديمقراطية، وصولًا إلى دولة المواطنة الحقة.

شاهد أيضاً : أربعة ملوك حكموا الأرض ومن عليها، اثنان مؤمنان ومثلهما كافران

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى