الشأن السوريسلايد رئيسي

هيئة تحرير الشام تنفّذ حملة اعتقالات أمنية في إدلب وتعتقل قياديين بحرّاس الدين

شهدت محافظة إدلب منذ يوم أمس، استنفاراً أمنياً من قبل هيئة تحرير الشام، بحجّة البحث عن مطلوبين لها، وقامت بحملة اعتقالات واسعة طالت قادة في تنظيم حرّاس الدين.

وقال مراسل وكالة ستيب الإخبارية نور الدين محمد، إنّ هيئة تحرير الشام انتشرت في منطقة جسر الشغور عن طريق تثبيت حواجز طيارة في قرى محيط قرى “القينة واليعقوبية والحمامة”، والتدقيق على العسكريين بحجة البحث عن مطلوبين.

وأكد أنّ الحملة أسفرت عن اعتقال “الهيئة” ٥ عناصر ينتمون لتنظيم حرّاس الدين في قريتي اليعقوبية والحمامة بينهم القيادي وأمير جيش الساحل المدعو “فضل الله الليبي”.

وبدورها نشرت معرفات مقربة من هيئة تحرير الشام بأنّ الجهاز الأمني العام التابع لتحرير الشام في جسر الشغور قام بتنفيذ حملة أمنية واعتقال عصابة اختطاف وسرقة في منطقة اليعقوبية بريف إدلب الغربي، حسب زعمهم.

اقرأ أيضاً : للمرة الأولى بتاريخ البلاد.. الإنقاذ تضع 500 ليرة بين سعر بيع وشراء الدولار والصرّافون يضربون

وكانت هيئة تحرير الشام قد قامت السبت الماضي بمداهمة واقتحام قرية “تلعادة” شمال إدلب واعتقلت عدداً من المطلوبين بينهم القيادي الشرعي السابق في حرّاس الدين “أبو يحيى الجزائري” بعد إصابته نتيجة الاشتباكات التي دارت عدة ساعات داخل القرية.

وفي ريف حلب أيضاً داهمت هيئة تحرير الشام قرية السحارة غرب حلب برتل مكوّن من عدة آليات ودراجات بحثًا عن “وليد غيبة” القائد العسكري لغرفة عمليات الكتائب المستقلة، دون أن تعثر عليه، حيث اعتقلت أحد الأشخاص بتهمة التبعية للقيادي “أبو يحيى الجزائري”.

يشار إلى أن هيئة تحرير الشام دخلت بصراع كبير خلال الشهر الفائت مع غرفة عمليات “واثبتوا” التي تضم تنظيمات متشددة أبرزها تنظيم حرّاس الدين، بهدف إنهاء هذه التنظيمات وفرض سيطرتها المطلقة على المنطقة عموماً.

اقرأ أيضاً : بالأرتال.. تحرير الشام تقتحم تلعادة شمال إدلب وتوقع قتلى وجرحى من النازحين!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى