الشأن السوريسلايد رئيسي

نواب وضباط مخابرات مصرية يحسمون الجدل حول حقيقة وجود قوات مصرية في سوريا

أثارت وسائل إعلام تركية، في الفترة الماضية، جدلاً على وسائل التواصل الاجتماعي بأخبار بثتها حول وجود قوات مصرية في سوريا لمساندة النظام السوري.

– برلمانين وضباط مخابرات مصريين ينفون وجود قوات مصرية في سوريا

كذّب ضابط المخابرات المصرية السابق وعضو لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب المصري اللواء، تامر الشهاوي، ما تم تداوله من أنباء تفيد بإرسال قوات من الجيش المصري إلى سوريا.

ووفقاً لما نقلته وكالة “روسيا اليوم” عن الشهاوي، قوله: بأن “الأخبار التي تداولتها وكالة الأنباء التركية (الأناضول) غير صحيحة”.

مؤكداً بأن “مصر دولة تعمل وفق آليات سياسية واضحة المعالم وسياستها الخارجية واضحة وعبرت عنها في كل المحافل الدولية”.

كذلك نفى رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب المصري، اللواء كمال عامر، في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“، وجود قوات مصرية في سوريا بأي شكل من الأشكال.

وقال عامر في تصريحاته الخاصة: “إنه لا يوجد أي حديث عن سوريا، وإرسال قوات مصرية إلى هناك، والبرلمان لم يُطلب منه تفويض بأي شيء من هذا القبيل”.

– أنباء عن وجود قوات مصرية في سوريا

كانت قد ذكرت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية، يوم الخميس الفائت، بأن الحكومة المصرية أرسلت قوات إلى سوريا بالتنسيق مع “الحرس الثوري” الإيراني.

وقالت الوكالة، عن ما أسمتهم “مصادر عسكرية موثوق بها” لم تسمها إن “150 جندياً مصرياً دخلوا سوريا عبر مطار حماة العسكري وانتشروا في منطقة خان العسل بريف حلب الغربي وفي محيط مدينة سراقب في ريف إدلب الجنوبي”.

اقرأ أيضاً : للمرة الأولى.. مصر تصنّع أحدث وأول رادار مراقبة بمواصفات عالية

والجدير ذكره أنّ العلاقات المصرية التركية في توتر مستمر بسبب أحداث ليبيا الأخيرة، وتدخل الجانب التركي في الشأن الليبي بشكل مباشر.

اقرأ أيضاً : ردًا على السيسي.. أردوغان يتهم مصر بإجراءات “غير مشروعة” في ليبيا ويلمح لاتفاقية جديدة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق